التموين تحذر: من لم يحدّث بيانات بطاقاته الذكية لن يستلم مستحقاته من السلع التموينية و تفاصيل أخرى ننشرها
وزير التموين

كانت وزارة التموين و التجارة الداخلية قد أصدرت بياناً للمواطنين في بداية شهر أغسطس الجاري لتحديث بيانات بطاقاتهم التموينية و إضافة المواليد الجدد، حتى تستطيع كافة أفراد الأسرة الاستفادة من السلع التموينية المدعمة، و ذلك ما تهدف إليه وزارة التموين طبقاً لتصريحات الدكتور خالد حنفي وزير التموين و التجارة الداخلية.

و في هذا السياق قامت وزارة التموين بفتح الموقع الإلكتروني المخصص لتسجيل و تحديث بيانات بطاقات التموين “موقع دعم مصر”، ليقوم المواطنين باستكمال تسجيل بيانات بطاقاتهم التموينية و تسجيل المواليد الجدد، كما أكدت مكاتب وزارة التموين على المواطنين بضرورة التوجه إلى بقالي التموين لملئ استمارة تحديث البيانات، بالإضافة إلى التقدم بصور بطاقات الرقم القومي لاستيفاء بيانات الاستمارة، و أتاحت أيضاً إمكانية تسجيل المواليد الجدد.

و قد أكدت مصادر من داخل وزارة التموين أن الوزارة ستقوم إغلاق باب تحديث البيانات و إضافة المواليد الجدد إلى بطاقات التموين في نهاية شهر أغسطس الجاري، و حذرت كل من لم يقوم بتحديث بياناته  بأنه لن يتمكن من استلام مستحقاته من السلع التموينية، و حذرت الوزارة أصحاب منافذ السلع التموينية بأن المواطن الذي لن يحدث بيانات استمارته لا يستطيع صرف مستحاقاته من التموين، و من لم يستخدم بطاقته التموينية أيضاً خلال 6 شهور سيتم يحبه من منظومة التموين.

تحديث:

في ظل حرص وزارة التموين و الحكومة على تقديم أفضل خدمة للمواطنين، تسعى وزارة التموين إلى تطوير الخدمات التي تقدمها للمواطنين، و تقوم بإضافة النستلزمات الأساسية للمواطنين ليتمكن الأفراد من صرف جميع مستلزماتهم بأسعار رمزية من خلال بطاقاتهم الذكية، و لمعرفة تفاصيل الخدمات المقدمة من خلال بطاقة التموين يمكنكم الدخول إلى الرابط التالي:

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. تقوم الوزارة بوسيلة جديدة لتعذيب المواطنين وهي ما يسمي بتنشيط البطاقة ويقوم المواطن بتصوير بطاقات افراد التموين ويذهب الي نادي الصعيد العام بالاسكندرية لتسليم البطاقة والمستندات فيري جمهور المواطنين يالالاف شاملة مواطنين جميع اقسام الاسكندرية ودمنهور وبدون طابور ولا نظام والاقوي هو الذي يستطيع الوصول للشياك ومنهم مواطنين تجاوزوا السيعون عاما وناس يتضرب في ناس وناس بتدوس علي ناس بالاقدام وفي اليوم التالي يذهب المواطن لاستلام اليطاقة بعد التنشيط فيجد احد الامرين اما ان يذهب لشراء الخبز فيجد البطاقم لم تنشط بعد فيعود لاعاد الكرة مرة اخري واما يقال له البطاقة تالفة بالرغم من حالتها الجيدة ليدخل في طريق استخراج بدل تالف وهو عذاب اخر ما بعدة عذاب – لماذا لا يتم ذلك ان كان له ضرورة وصدق عن طرلايق بقال التموين او عن طريق النت ولا هي العملية مقصودة ؟؟؟؟ ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.