حقائق مثيرة للإهتمام عن الشخير
الشخير أثناء النوم

هناك بعض الحقائق المثيرة للاهتمام حول الشخير، والتي يجب أن تُعرف، فالشخير هو الشيء الذي جميعا نقوم به بعلم أو بغير علم، وهو  الذي يمكن أن يزعج شريكك أو يحرمهم من النوم ليال طويلة، وهو أمر شائع جدا عندما يكون الشخص متعبا، ولكن هل تعرف أن الشخير يمكن أن يكون وراثي كذلك؟.

يوجد  تقرير مسح حوالي 70٪ من الناس الذين يعانون من الشخير في الواقع، رغم أن العديد منهم لا يفعل ذلك على أساس يومي، معرفة هذه الحقائق الأكثر إثارة حول الشخير يمكن أن تدهشك.

حقيقة رقم 1

وهي في الواقع حميدة وغير ضارة لكنها تشير إلى العديد من الإضطرابات الصحية الأخرى، على الرغم من أن الشخير هو  أمر شائع جدا وهو أمر طبيعي.

الحقيقة رقم 2

ويطلق عليها أنها “عدم إنتظام التنفس أثناء النوم”، وذلك لأن الشخير في الواقع يشير إلى مجموعة من الإضطرابات.

الحقيقة رقم 3

هل تعلم أنه خلال الشخير، فإن الأنسجة التي في تجويف الأنف تهتز ويمكن أن تنتفخ؟، وهذا يمكن أن يتحول إلى منع الهواء وتؤدي إلى نوبات “عرقلة وتوقف التنفس أثناء النوم”.

الحقيقة رقم 4

هناك شكل من الشخير المعروف بإسم “الشخير غير مقبول إجتماعيا” المعروف أيضا باسم “SUS”، هذا ليس سوى الشخير بصوت عال بما فيه الكفاية لمنع الأشخاص الآخرين في الغرفة من النوم.

الحقيقة رقم 5

هناك تقارير عن “النظام الصحي الموحد” الذي إعتبر الشخير أحد أسباب فشل علاقة طويلة الأمد وفشل الزواج في كثير من الحالات.

الحقيقة رقم 6

هل تعلم أن الشخير يمكن أن يؤدي حتى إلى تطوير نوع 2 من مرض السكري؟ .

الحقيقة رقم 7

الأشخاص الذين يشخرون بإنتظام معرضون 5 مرات أكثر لخطر الإصابة بمختلف المشاكل الصحية مثل إرتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية وأمراض القلب مقارنة مع الأشخاص الذين يشخرون في بعض الأحيان وليس دائما.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.