احمد المغير: كان يوجد سلاح في رابعة كافي لصد الداخلية والجيش لكنه خرج قبل الفض بسبب خيانة “مسئول بارز”
أحمد المغير

قال الناشط الإخواني أحمد المغير أن إعتصام رابعة العدوية الذي حلت ذكراه الثالثة منذ أيام قليلة، كانت به أسلحة آلية وثقيلة وقنابل يدوية.

حيث كتب المغير على صفحته الشخصية على الفيسبوك منشوراً حمل إسم “سرية طيبة مول” قال خلاله “هل إعتصام رابعة العدوية كان فيه سلاح، الإدجابة ممكن تكون صادمة بالنسبة لناس كتير، بالفعل كان مسلح، أو المفروض كان فيه سلاح ناري، كلاشات وخرطوش ومسدسات وقنابل يدوية وحاجات أكتر من كدا”.

منشور أحمد المغير "سرية طيبة مول" حول أسلحة رابعة
منشور أحمد المغير “سرية طيبة مول” حول أسلحة رابعة

وتابع المغير في منشوره “خلال إعتصام رابعة كان في سلاح كفيل إنه يصد الداخلية والجيش أيضاً، لكن قبل المجزرة بيومين طلع 90% من السلاح ده إلى خارج رابعة بسبب خيانة من أحد المسئولين الكبار ودي قصة تانية”.

وقد إنهالت التعليقات على منشور أحمد المغير، حيث إعتبر بعض المعلقين أن ذلك يعد إعترافاً ضمنياً بأن إعتصامي رابعة والنهضة كانتا إعتصامات مسلحة وليست سلمية، بينما رفض آخرون تلك الفكرة تماماً وأكدوا أن من حمل السلاح وحده يجب أن يعاقب دون غيره.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.