السعودية تعقد صفقة مع امريكا ب 1.15 مليار دولار لتسليح الجيش السعودي
دبابة ابرامز

في ظل التحالف العسكري العربي التي تقوده السعودية ضد قوات الحوثيين والرئيس الأسبق على عبد الله صالح وهو حليفهم، لدعم الرئيس عبد ربه منصور هادى وقواته الموالية له، تأتى هذه الصفقة، والموافقة من أمريكا بتزويد الجيش السعودي بأسلحة تبلغ قيمتها 1.15 مليار دولار.

وقد تعددت أنواع الأسلحة التي تم الاتفاق عليها، حيث قامت وزارة الخارجية الأمريكية بالموافقة على بيع 130 دبابة أبرامز، و عشرون عربة مدرعة وغيرها من الأسلحة والمركبات التي بلغت 1.15 مليار دولار، وهذا ما أعلنته وزارة الدفاع يوم الثلاثاء في واشنطن .

وقد أعلنت وكالة التعاون العسكري والأمني الأمريكي، أن الجهة المقاولة لهذه الصفقة هي شركة جنرال داينامكس.

وقد صرحت الوكالة أيضا أن هذه الصفقة ستجعل قوة وقدرة القوات البرية السعودية تتوافق مع القوات الأمريكية، كما أشارت أيضا الوكالة بان من مهامها الأولي أن تعزز قوات حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

كما أن منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش ناشدتا قد اعلنا في شهر يونيو، انه سوف يتم تعليق عضوية السعودية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إلى أن يتم أيقاف قتل المدنيين اليمنيين من قبل التحالف.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. لا يلوم احد الشعب اليمني العظيم ، اذا قام بسحق رؤوس عصابات الايرانيون الحوثة وعصابات السنحاني المخلوع عفاش ، فلقد صبر الشعب اليمني العظيم كثيرا على جرائم الحوثة والعفافشة ولم يعد قادرا على مزيدا من الصبر والسكوت

  2. بغض النظر عن هذه الجريمة البشعة ، الشعب اليمني العظيم حمل السلاح لمواجهة عصابات الحوثة والعفافشة ، وحق طبيعي ومشروع أن يحمل السلاح أبناء واهالي تعز للدفاع عن محافظة تعز ، ومواجهة العصابات الاجرامية الشريرة ، عصابات الايرانيون الحوثة وعصابات السنحاني المخلوع والقاعدة وداعش ، ولم يعد السكوت والصبر مفيدا ، بعد تزايد جرائم الحوثة والعفافشة والقاعدة وداعش في تعز واليمن عموما .

  3. الشعب اليمني العظيم مصمم ومصر على خوض المعركة حتى النهاية ضد الحوثة والعفافشة واستعادة الاموال المنهوبة من قبل السنحاني المخلوع وأسرته وأبناء أشقائه وصهوره وكبار معاونيه وطرد جماعة الحوثيين شر طرده خارج اليمن ، ولن يوقف أحد الشعب اليمني العظيم حتى يحقق كل انتصاراته .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.