حوار خاص لمصر فايف مع الحكم الدولي إبراهيم نور الدين بعد نجاحه في إدارة مباراة الأهلي وسموحة بكأس مصر دون أخطاء
إبراهيم نور الدين

الحكم إبراهيم نور الدين هو أحد عظماء التحكيم الذين نجحوا في تسطير أسمائهم في كتب التاريخ، فقد ولد نور الدين كبيرا في مجال تحكيم كرة القدم، حيث تتسم شخصيته بالشجاعة والحزم في إدارة المباريات، فهو لا يعطي فرصة أبدا لأي لعب الخروج عن النص والاعتراض عليه بطريقة غير لائقة ورغم ابتسامته طوال المباراة في وجه كل اللاعبين داخل الملعب، فهم يقدرونه جيدا ويتقبلون قرارته بكل هدوء، فقد نجح نور الدين في الجمع بين الحزم والإحترام وحب اللاعبين في آن واحد.

وقد نجح نور الدين اليوم في إداراة مباراة الأهلي وسموحة بالدور الثمانية لبطولة كأس مصر بإمتياز دون الوقوع في أي أخطاء وبحيادية تامة لتشيد به السوشيال ميديا بعد إنتهاء المباراة، وقد سعادته لياقته البدنية الجيدة اليوم في النجاة من خداع وليد سليمان الذي سقط  دون داعي داخل منطقة الجزاء أثر كرة مشتركة مع الحارس المهدي سليمان لمحاولة الحصول علي ضربة جزاء غير صحيحة ولكن قرب نور الدين من الكرة  وتيقظه كانت له بالمرصاد.

وبعد إنتهاء المباراة فقد انفردنا بحوار مع الحكم الدولي المتميز إبراهيم نور الدين لنتعرف عليه أكثر بعد رفضه الحديث والتعليق علي أحداث المباراة تنفيذا لتعليمات لجنة الحكام، وكان لقائنا معه كالتالي:

  • متي عملت في مجال التحكيم؟

دخلت التحكيم عام 2002 أثناء تولي الكابتن محمد حسام رئاسة لجنة الحكام كحكم صفارة درجة ثالثة.

  • هل تذكر أول مباراة قم بإدارتها؟

نعم كانت مباراة بين الاتحاد السكندري وطنطا.

  • متي تم ضمك للقائمة الدولية؟

قام الكابتن عصام صيام بترشيحي للقائمة الدولية عاميين متتالين 2012، 2013، ثم تم ضمي رسمياً للقائمة عام 2014.

  • ماهي أهم مباراة قمت بإدارتها حتي الآن ولما؟

كانت أهم مباراة لي هي مباراة القمة بين الأهلي والزمالك في الدورة الرباعية عام 2014، وهي الأهم لأنها جأت بعد 18 عام من إبتعاد الحكام المصريين عن مباريات القمة.

  • تتمتع بشخصية حازمة داخل الملعب تقل من الاعتراضات الغير لائقة للاعبين، ولكن البعض يفسرها بأنها عصبية مبالغ فيها، فما ردك علي هذا ؟

هذه هي شخصيتي وأنا لست متعصب وهذه طرقتي في إدارة المباريات، ولا يعنني بشيء ما يقولونه عني بإني عصبي، والمهم أنهم يقولون أني حكم عادل.

  • ماهي أكبر مباراة قم بتحكميها أفريقيا للمنتخبات؟

قبل نهائي كأس الأمم الأفريقية عام 2016 بين كوت ديفوار ومالي.

  • من هو مثلك الأعلي عالميا؟

الحكم الإيطالي بييرلويجي كولينا.

  • هل تتمني عودة الجماهير للمدرجات، أم عدم تواجدهم أسهل لك في إدارة المباراة دون ضغوط؟

نعم أتمني عودتهم من جديد للمدرجات فهم يزيدون من تركيزي.

  • هل تري أن الراتب الذي يتقاضاه الحكام مجزي وعادل ؟

طبقا للظروف التي تمر بها البلد فهو مناسب، ولكني أتمني أن تشهد الفترة القادمة وجود مكافأت إجادة.

  • هل لديك عمل أخر غير مهنة التحكيم؟

نعم أعمل بمنصب المدير الفني والإداري للقطاع الرياضي والاجتماعي بوزارة البترول.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.