احداث تركيا اليوم بعد فشل الانقلاب العسكري في تركيا “متابعة حية”
انقلاب عسكري في تركيا

في خبر عاجل بثته عدة مواقع وقنوات تركية، أعلنت فيه محاولة أنقلاب عسكري تحدث الآن في تركيا، ليؤكد رئيس وزراء تركيا الآن علي صحة الخبر ويؤكد إن تركيا بالفعل تشهد الآن محاول أنقلاب عسكري في عدد كبير من مدن تركيا.

هذا وأكدت عدة مصادر صحفية سماع دوي أطلاق نار كثيف في العاصمة التركية أنقرة، ألا انه وخلال دقائق قليلة أكدت عدة مصادر موثقه علي رأسها رئيس وزراء تركا، أن ما يجري الآن في تركيا هي محاولة انقلاب عسكري.

هذا واكد مصادر عسكرية أن انقرة بالفعل تشهد الآن  تحليق للطيران العسكري  على ارتفاع منخفض في سماء العاصمة أنقرة والمدرعات تنتشر في المدينة.

تحديث:  أكد الآن رئيس وزراء تركيا بن علي يلدريم،  أن هناك محاولة عصيان داخل الجيش وسنتصدى لها.

أعلن الآن الجيش التركي تولي السلطة بدلا من رئيس تركيا رجب طيب أردوغان.

تحديث : قام الآن الانقلابين بتركيا باعتقال رئيس هيئة الأركان العامة بتركيا، وعدد كبير من كبار المسؤولين.

تحديث: الجيش التركي يعلن إن  جميع العلاقات الخارجية بجميع البلاد مستمرة بشكل طبيعي، ويقوم بالسيطرة علي التلفزيون الرسمي التركي trt .

تحديث:   الناطق الرسمي باسم الرئاسة التركية: يطالب العالم بالوقوف الآن بجانب الشعب التركي ضد الانقلاب العسكري بتركيا.

تحديث: أعلن الآن الجيش التركي في بيان رسمي له “تولى السلطة من أجل الحفاظ على الديموقراطية وحقوق الإنسان”.

تحديث: أنباء عن قطع تويتر والفيسبوك نهائيا من تركيا.

تحديث:  صحف تركية تؤكد إن جماعة غولن المعارضة تحاول الاستيلاء على رئاسة الأركان التركية.

تحديث: إلغاء كافة الرحلات من وإلى مطار أتاتورك في تركيا.

تحديث وعاجل: فشل الأنقلاب العسكري في تركيا.

تحدبث: عشرات الجنود في اسطنبول يسلمون أنفسهم بعد فشل محاولة الانقلاب العسكري في تركيا.

أردوغان: الدبابات الموجودة في الشوارع التركية ليست تابعة للشعب التركي.

تحديث: اردوعان يصل مطار إسطنبول منذ قليل ويعلن فشل الانقلاب العسكري.

تحديث:

  • اردوغان رئيس الجمهورية والحكومة جاؤوا عن طريق أصوات الشعب وبطريقة ديمقراطية.
  • الحكومة التركية المنتخبة بقيادة أردوغان تعلن إن الوضع تحت السيطرة.
  • أردوغان الآن: الانقلاب هدية من الله لتطهير الجيش.

تحديث: في مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء التركي الآن، أكد للشعب التركي أن الانقلابيين خططوا لكل شئ ولم يحسبوا حساب الشعب التركي، وأكد لهم أنه لم ينته عملهم بعض وعليهم أن لا يتركوا الشوارع والميادين وخصوصا ميدان تقسيم للدفاع عن الديمقراطية.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.