10 تفجيرات ضربت عهد سلمان.. بدأت من مسجد علي بن أبي طالب ووصلت للحرم النبوي
10 تفجيرات ضربت عهد سالمان.. بدأت من مسجد علي بن أبي طالب ووصلت للحرم النبوي

بعد نحو 10 أعوام كاملة من نجاح المملكة العربية السعودية في القضاء على إرهاب تنظيم القاعدة وتمرده الذي عانت منه حدودها، وقد كان من الإنجازات التي يحتذى بها لولي العهد الحالي محمد بن نايف، عاد الإرهاب من جديد ليطل برأسه السوداء على المملكة ولكن في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز.

الملك سلمان أكد منذ توليه الحكم في يناير 2015، أن القضاء على الإرهاب واحدة من أهم الأولويات التي سيسعى إليها، تنظيم داعش الإرهابي إستغل الصدام المحتدم بين المملكة وبين إيران بعد إعدام القيادي الشيعي “النمر”، وقامت بسلسلة هجمات وتفجيرات إرهابية في مساجد شيعية في السعودية.

10 تفجيرات إرهابية ضربت المملكة العربية السعودية منذ تولي الملك سلمان عرش السلطة، نرصدها لكم من خلال التقرير التالي.

تفجير مسجد على بن أبي طالب

وقد حدث هذا الإنفجار يوم 22 مايو 2015، حيث يقع مسجد علي بن أبي طالب الذي يرتاده الشيعة في منطقة القديح بمحافظة القطيف الواقعة شرق المملكة، وقد وقع الإنفجار أثناء صلاة الجمعه بواسطة إنتحاريين يحملان أحزمة ناسفة، مخلفين من وراء إنفجارهما 21 قتيلاً و 100 مصاباً من المصليين.

مسجد الإمام الحسين

بعد أسبوع من تفجير مسجد علي بن أبي طالب،  نجحت قوات الأمن السعودية في إحباط محاولة لتفجير مسجد الإمام الحسين الواقع في مدينة الدمام من الداخل، عندما إشتبهت في سيارة كان يتنكر سائقها بزي إمرأة ويلف حزاماً ناسفاً على خصره يستعد لإيقاف السيارة لدى موقف “العنود” المجاور للمسجد، ليقع الإنفجار حينها خارج المسجد ويخلف 4 قتلى وعدد من المصابين.

تفجير مسجد قوة الطوارئ

بعد 3 أشهر من التفجير السابق، وقع تفجير عنيف في مسجد “قوة الطوارئ” بمنطقة عسير، حيث قام إنتحاري بتفجير نفسه بحزام ناسف لدى ىداء المصلين لصلاة الجمعه، وهو ما نتج عنه إستشهاد 15 شخصاً من بينهم 12 رجل أمن.

إستهداف مسجد الحيدرية

قام إرهابي بإستهداف المارة في محيط مسجد الحيدرية بمدينة سيهات، وبادر في إطلاق الرصاص الحي عليهم بشكل عشوائي، لكن قوات الامن تعاملت معه وأردته قتيلاً، إلا أن الهجوم خلف 5 قتلى من المواطنين المارين في محيط المسجد من بينهم إمرأة.

تفجير مسجد المشهد

بعد عشر أيام من التفجير السابق، وبالتحديد يوم 26 أكتوبر 2015، إختلف موعد الهجوم تلك المرة ليكون وقت صلاة المغرب بدلاً عن الجمعه كما هو معتاد، حيث حاول إنتحاري يحمل حزاماً ناسفاً إقتحام مسجد المشهد في نجران ليقوم بتفجير نفسه بين المصليين، وهو ما خلف قتيلين وعدد من المصابين ليكون ذلك التفجير هو الأخير في عام 2015.

تفجير مسجد الرضا

إستقبلت المملكة أولى الحوادث الإرهابية يوم 29 يناير الماضي، حينما تمكن إنتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً من تفجير نفسه في محيط مسجد الرضا بالأحساء، بينما فشل زميله الآخر وقتلته قوات الأمن، ليسفر الإنفجار عن مقتل 5 أشخاص وإصابة 369 آخرين.

إنفجار في محيط مستشفى الدكتور سليمان

أعلنت وزارة الداخلية السعودية الأحد الماضي، أن إنتحارياً قام بتفجير نفسه عند تقاطع شارع فلسطين مع شارع حائل بمحافظة جدة، بالقرب من مقر مستشفى الدكتور سليمان فقيه، حيث وقع التفجير في تمام الساعه 2:15 صباحاً بعد أن إشتبه رجل أمن في الإنتحاري وحاول إيقافه، إلا أن الأخير فجر نفسه مخلفاً قتيلين في صفوف قوات الأمن.

تفجير قرب مسجد بالقطيف

وقع يوم أمس الإثنين تفجير إنتحاري في محيط أحد مساجد القطيف، ولم يسجل هذا الهجوم سقوط ضحايا أو مصابين في صفوف المصليين، فيما أفاد شهود عيان أنهم رأوا أشلاءاً بشرية تتناثر يرجح أنها لمنفذ الهجوم.

تفجير المدينة المنورة قرب الحرم النبوي

أظهر إنتحاري رغبته في تناول وجبة الإفطار مع عدد من رجال أمن قوات الطوارئ قرب الحرم النبوي، ثم قام بتفجير نفسه بينهم ليلقى حتفه ويخلف 7 شهداء من قوات الامن.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.