الاعتدال الربيعي 2016 – ما هو الاعتدال الربيعي.. وكيف يحدث؟.. ولماذا يحتفل جوجل بهذه الظاهرة؟
الاعتدال الربيعي

الاعتدال الربيعي هي ظاهرة كونية يتساوى فيها الليل والنهار معاً، ويؤذن بانتهاء فصل الشتاء وبداية فصل الربيع، ويعتبر الاعتدال الربيعي ظاهرة فلكية تشهدها مناطق نصف الكرة الشمالي، لذلك يحتفل محرك البحث الشهير “جوجل” مع النصف الشمالي للكرة الأرضية بظاهرة الاعتدال الربيعي لسنة 2016.

توقيت الاعتدال الربيعي:

طبقاً للحسابات الفلكية، فإن يوم الأحد الموافق 20 مارس 2016، تتساوى فيه عدد ساعات الليل بعدد ساعات النهار، ويكون آخر أيام فصل الشتاء، بحيث ينتهي يوم الأحد تمام الساعة 7:30 بتوقيت مكة المكرمة، وتبدأ أول ساعة في فصل الربيع، اليوم طبقاً للحسابات الفلكية لظاهرة الاعتدال الربيعي.


معنى الاعتدال الربيعي فلكياً:

الاعتدال الربيعي يعني فلكياً تساوي الليل بالنهار، وعلى الرغم من أنه يشهد انتهاء لفصل الشتاء وبداية لفصل الربيع، إلاّ أنه لا يعني نهاية التقلبات الجوية، وإنما ينتهي فصل الشتاء في الاعتدال الربيعي طبقاً للحسابات الفلكية.


كيف يتساوى الليل بالنهار في الاعتدال الربيعي؟

تكون الشمس في الاعتدال الربيعي عمودية تماماً على خط الاستواء، لذلك يتساوى الليل بالنهار في هذه اللحظة، وستحدث تحديداً في تمام الساعة السابعة والنصف اليوم، وبعدها تبدأ عدد ساعات النهار بالزيادة تدريجياً عن عدد ساعات الليل، فيصبح النهار أطول من الليل في فترة الربيع والصيف بدقائق معدودة، إلى حين حدوث ظاهرة الانقلاب الصيفي.

لماذا يحتفل محرك البحث جوجل “google” بالاعتدال الربيعي:

يعتبر الاعتدال الربيعي ظاهرة كونية تحدث مرة كل عام، وتدل على نهاية فصل الشتاء وبداية فصل الربيع، ويحتفل جوجل بهذه الظاهرة مع نصف الكرة الشمالي من الأرض، نظراً لأن يوم الاعتدال الربيعي يشهد لحظة تساوي الليل بالنهار، وهي لحظة لا تحدث كثيراً.

يذكر أن في الاعتدال الربيعي، تشرق الشمس عند الدرجة 90، وبهذا كانوا قديماً يستفيدون من هذه الظاهرة في معرفة نقطة شروق الشمس بالدقة، وكذلك بالنسبة للغروب.
يمكنكم ترك استفساراتكم في تعليق أسفل المقال حول ظاهرة الاعتدال الربيعي، وسنقوم بالإجابة عليها فوراً.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.