رسمياً.. مصلحة الضرائب تنفي خضوع مواقع التواصل الاجتماعي و«فيس بوك» للضريبة وتكشف حقيقة الخبر
فيس بوك

صرح رئيس مصلحة الضرائب المصرية “عبد المنعم مطر” بأن كل ما نشر في المواقع الإلكترونية حول خضوع مواقع التواصل الاجتماعي على رأسها “فيس بوك” للضريبة ليس له أساساً من الصحة، مشيراً إلى أن جميع التصريحات بشأن فرض ضريبة على “فيس بوك” منسوبة لـ”صلاح يوسف” رئيس الإدارة المركزية للبحوث في مصلحة الضرائب ولا أساس لها من الصحة.

وتصحيحاً للأخبار المتداولة، أصدرت مصلحة الضرائب بياناً رسمياً نفت خلاله الأخبار المتداولة مؤخراً حول فرض ضريبة على “فيس بوك” جملة وتفصيلاً، ونشر “مطر” في البيان الصادر حقيقة التصريحات التي تم تحريفها لرئيس الإدارة المركزية لمصلحة الضرائب، كما هو موضَح:

“الضرائب تدرس إمكانية خضوع التجارة الإلكترونية للضريبة بموجب اللائحة التنفيذية لقانون الضريبة على القيمة المضافة”.

ونوّه مطر على المواطنين بضرورة التحقق من الأخبار المتداولة، وعدم الانسياق وراء الشائعات وضرورة الحصول على الأحبار من مصادرها الأساسية، مشدداً على الدور التنويري للإعلام وضرورة عدم تداول الأخبار التي تهدف لإثارة الفوضى والبلبلة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد، وطالب وسائل الإعلام بتحري الدقة والمصداقية في نشر الأخبار.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.