الطفل احمد منصور بين براءة الطفولة والحكم المؤبد
الطفل احمد منصور

الطفل احمد منصور ، الإسم الذي أصبح أكثر بحثاً وتساؤلاً للكثير من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي على الطفل ذي الأربع سنوات وإتهامه بإرتكاب جرائم وتخريب وقتل ضباط على الرغم من صغر سنه، وقد كشفت التحقيقات أن الخطأ كان مجرد تشابه في الأسماء مع المتهم الأصلي “أحمد منصور قرني شرارة” بينما الإسم الرباعي للطفل هو “أحمد منصور قرني أحمد علي” ومن هنا بدأت المشكلة.

الطفل المحكوم عليه بالمؤبد احمد منصور

في برنامج “العاشرة مساءاً” والذي يقدمه الإعلامي وائل الابراشي إستضاف والد الطفل المحكوم عليه بالمؤبد وذلك يوم أمس على قناة “دريم 2” من أجل الكشف عن ملابسات القضية، ليدخل والد الطفل احمد منصور وهو ممسكاً به وكأنه خائف أن يأخذوه منه، ليدخل بعدها مباشرة في نوبة بكاء ويقول أن الناس حيأخذوا إبنه منه، لا حد يأخذ ابني مني، وجلس يدعو الله أن لا يتركه في هذه المحنة.

الإعلامي وائل الابراشي حاول من جهته أن يبث الطمأنينة في قلب والد الطفل احمد منصور المحكوم عليه بالمؤبد 28 سنه وقال له: من سيأخذ إبنك سيكون موصوماً بالعار، ورح يبقى العار يلاحقه طوال عمره، هديء بالك يا عم منصور فالمجتمع كله يقف معك وسوف يقومون بإزالة هذه الفضيحة، وتسائل في نفس الوقت: كيف للمجتمع أن يثق بعد اليوم في صحة العدالة بعد هذه القضية بالذات.

ومن الجدير بالذكر أن الطفل احمد منصور يبلغ الآن من العمر 4 سنوات فقط، أي كان بعمر السنتين عندما وجهت إليه هذه التهم، من بينها قتل ضباط في الشرطة، وتخريب للممتلكات العامة في الوقت الذي هو لا يستطيع أن يحمل رضاعته بشكل صحيح وأيضاً تهديد للجيش والشرط.

ويستكمل الابراشي قائلاً:

“القضية بقالها سنتين، والولد لما اتقبض عليه كان عنده 4 سنين، طفل إيه سنتين ده اللي هيحرق ويولع”، متابعا: “يقولك لا عودة لإسقاط الدولة، انت بتعيش حالة طفولة سياسية وأمنية، حالة طفولة دولة، الطفل ده براءته بتفضحك وتكشفك، واللي بيكتب تحريات من هذا النوع هو اللي بيسقط الدولة”.

ويستكمل الاعلامي وائل الابراشي في قضة الطفل احمد منصور المحكوم عليه بالمؤبد قائلاً:

“هل يمكن أن نصل إلى هذه الطفولة الأمنية والسياسية، مفيش وعي ولا خبرة، عايشين في العقلية القديمة، الخصم بقت العقليات اللي عاوزة ترجعنا للاستبداد والدولة البوليسية”.

ويستكمل الابراشي أن هذه القضية مفتوحه منذ سنتين، وتم القبض على الطفل وهو بعمر الأربعة سنوات، احكولنا كيف لطفل أن يقوم بالحرق والتوليع بالمحلات، ويتابع:

“يقولك لا عودة لإسقاط الدولة، انت بتعيش حالة طفولة سياسية وأمنية، حالة طفولة دولة، الطفل ده براءته بتفضحك وتكشفك، واللي بيكتب تحريات من هذا النوع هو اللي بيسقط الدولة”.

تابعوا معنا الآن حلقة “العاشرة مساءاً” في قضية الطفل “أحمد منصور قرني أحمد علي”:

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.