وزارة الداخلية المصرية تضع نفسها في موقف حرج أمام الرأي العام
وزارة الداخلية

كشفت اليوم وزارة الداخلية عن وجود أشرف شحاتة  عضو حزب الدستور، ضمن سجناء  سجن الزقازيق، وذلك ضمن الوثيقة الصادرة من وزارة الداخلية للمجلس القومي لحقوق الإنسان، وهو مختفي قسرياً منذ عامين ولم يُستدل على مكانه.

خطفت قوات الأمن أشرف شحاته من أمام مدرسته الخاصة بصفط اللبن، وذلك في يناير 2014، وتم احتجازه في مكان غير معلوم، وقامت زوجته بالبحث عنه، ولكن وزارة الداخلية  أجابت بالنفي عن معرفها بمكان احتجازه، وأنه غير موجود بالسجون المصرية، ليصبح شحاته ضمن قوائم المختفين قسرياً ولا يعلم الأهل مكان احتجازه.

قامت زوجته مها مكاوي بمناشدة عبد الفتاح السيسي عدة مرات، منذ اختطاف  زوجها للكشف عن مكانه ومعرفة مكان احتجازه، وتلقت وعوداً من وزارة الداخلية أنه خلال 48 ساعه سيتم إخبارها بمكانه، ولكن لم يحدث ذلك، وعندما علمت مها زوجته خبر وجوده في سجن الزقا زيق، سافرت على الفور لرؤية زوجها والاطمئنان عليه.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.