مفاجأت كبيرة في “حريق ملهى العجوزة” – المنع من الدخول وتأديب صاحب المقهى من بين الأسباب
حريق ملهى العجوزة

انشغل الرأى العام بالحديث عن حريق ملهى العجوزة الليلي، خاصة بعد أن شهد الحادث مصرع 16 شخص من بينهم حسب ما أعلنت تقارير مؤكدة “ابنة شقيقة فنانة مشهورة”، وكانت نيابة العجوزة قد بدأت فى تحقيق الحادث والتوصل لثلاث متهمين قاموا بإلقاء زجاجات المولوتوف على المبنى وعدد من الأعيرة النارية التى تسببت فى الحريق.

وأسندت النيابة إلى المتهمين الثلاث تهم الحرق العمدى التى تصل عقوباتها للإعدام، والمتهمون هم “محمد على يبلغ من العمر 18 عام وشهرته حماصة”، و “محمد عبد الرحمن زكى ويعمل ميكانيكى وشهرته المجنون”، و “محمد جمال لا يعمل وشهرته ميكا”، فى الوقت الذى طلبت النيابة تكثيف البحث عن متهمين أخرين كان المتهمون المضبطون قد أرشدوا عنهم.

كانت الأجهزة الأمنية قد نجحت فى ضبط “حماصة والمجنون” بتتبع أجهزة المحمول الخاصة بهم، إذ كانوا مختبئين لدى سيدة بالسويس تم الإفراج عنها فى وقت لاحق، بعد أن تأكد من توافر حسن النية وعدم معرفتها بالجريمة التى أرتكبوها.

ووفقاً لإعترافات المتهمين فى تحقيقات النيابة، فقد أقبلا على الجريمة بعدما غضبا من حارس الملهى الذى منعهما من الدخول، فقاما وأثنين أخرين لاذوا بالفرار بقذف المكان بزجاجات المولوتوف الحارقة، كما قاموا بإطلاق الأعيرة النارية على المكان والتى أرهبت المارة فى المكان والحراس، وبعدها قاموا بالهرب.

وأشار المتهمون، أن من ضمن أسباب إقبالهم على حرق الملهى، سخرية مدير البار منهم ومن هيئتهم، مما أثار نار الأنتقام فى نفوسهم، خاصةً أنه قام بطردهم وسبهم بألفاظ نابية، فما كان منهم إلا :التعليم عليه وتأديبه” على حد ما جاء بوصفهم فى التحقيقات.

وأضافوا أنهم قاموا بعد طردهم من المحل بساعتين، بالإستعانة بمتهمين آخرين وألقوا أعيرة المولوتوف النارية على الملهى إنتقاماً من المدير ومن الحراس.

ووفقاً لتصريحات شهود عيان، فإن الخمس أشخاص المتهمون استقلوا دراجة نارية ولاذوا بالفرار بعد أن أطلقوا الأعيرة النارية التى أرهبت المارة وحراس الملهى، مؤكدين أن الحادث تم فى خلال دقيتين فقط.

ومن جانبه قال مدير المهى “ممدوح سيد”، أنهم قد منعوا دخولهم للملهى من البداية بإعتبارهم سيئ السلوك والسمعة، وقد قاموا بالإعتداء على أحد عمال الملهى من قبل.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.