ماذا لو توقفت الأرض عن الدواران؟!

الأرض تدور وندور نحن معها أيضاً، ولكن ماذا لو توقفت الأرض عن الدواران؟!

أول نتيجة ملحوظة سنشعرها هى زيادة الوزن، ولكن ستكون هذه آخر شئ يمكن أن نقلق منه، دواران الأرض شئ هام واحد اشهر ملحوظاته انه إذا كنت عند خط الاستواء فإن سرعة دواران الأرض تحت قدميك فى هذه اللحظة حوالى 465 متر/الثانية.

وعندما تقترب اكثر إلى القطب تقل سرعة الأرض تدريجيا حتى تصل إلى الصفر. إذا كنت تتساءل لماذا لا تشعر بهذه السرعة او بهذا الفرق؟ فمثلا إذا قفظت لمدة ثانية واحدة فى الهواء فستكون قد ابتعدت عن مكانك الأصلي بمقدار 465 متر. ولكن هذا لن يحدث. فالسبب هنا انك أيضاً تدور مع الأرض بنفس سرعتها فتتحرك معها تقريبا نفس المقدار إذا قفظت.

ما الذى يربط هذه المعلومة بتوقف الأرض؟ لو توقفت الأرض فجأة، كل ما هو غير مثبت بالارض وليس فى القطبين سيظل متحركاً بنفس سرعته (سرعة الأرض تحت قدميط) حتى لو توقفت الأرض عن الدواران فجأه. فقد تخيل أنك تتحرك بسرعة 465 متر فوق أرض ساكنة. اى ما يقارب 1674 كيلومتر /الساعة  تعتبر هذه السرعة اكبر من سرعة الطائرة (900 كيلومتر /الساعة).

Capture

ولكن لا تقلق فلحسن حظك لن تهرب إلى الفضاء بهذه السرعة لأن سرعة الهروب حوالى 39911 كيلومتر /الساعة. ركاب الطائرات في هذه اللحظة سيكونون محظوظين فلديهم فرصة ضئيلة إلى حد ما لكى يبقوا أحياء. ولكن للأسف لن يستقبلهم احد في الأرض في حال هبطوهم بسلام.إلا من هم قريبون جدا من القطبين ففي لحظة توقف الأرض قد يظلوا أحياء أو على الأقل عدد قليل منهم سيظل حياً.

حتى لو بقى بعض المحظوظين أحياء على الأرض. سيتعرضون لتقلبات مناخية شديدة و أشعة مضرة من الشمس مباشرة نتيجة لعدم وجود مغناطيسية الأرض التي تحمينا من هذه الأشعة. فالشمس ستظل ساطعة طوال السنة على نصف واحد من الأرض. والليل سيخيم على النصف الثاني. وفى هذه الظروف لن يستطيع الإنسان البقاء على الأرض.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.