أعلنت مصادر سورية رسمية بإلقائها على احد عناصر تنظيم الدولة “داعش” وسمي “هذا الصيد الثمين”، إن “حسام عبد الرزاق” صورة لمسلحي “داعش”، الذين لا يعرفون شيء عن الدين الإسلامي ، حيث قام ما سمى “بالصيد الثمين” على عدة اعترافات منها اعترف بمشاركته في القتال مع داعش في بلدة الحسكة، هذا ما يتحدث عنه الإعلام السوري، على الرغم من أنه في الفيديو المصور له يقول: “تم القبض على في دير الزور”!

ونقلت مصادر إخبارية عِدة، نص الخبر الغريب من نوعه و الذي نشره الإعلام السوري الرسمي، دون أن تلاحظ هذه المصادر بما قاله هذا الإرهابي الخطير متناقض تماماً مع نصوص الأخبار الموزعة جملةً وتفصيلاً.

فمن ناحية، وكما يتبين في الفيديو المصور الذي وزع من قبل وكالات الأنباء للنظام السوري، أن مقبوض عليه “حسام عبد الرزاق”، أن احد قد نقله من مكان إلى الآخر في منطقة الحسكة بواسطة “سيارات نوعها “بيك آب”، ثم انطلقوا فيهم. دون أن يتم الفهم من “اعترافه” هذا، من الذي نقله؟ وهل  هو على علم بالعملية وأهدافها أم لا يفقه شيء؟

 

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.