كل ما يجب معرفته عن تنظيم داعش ونطاق سيطرته..ومسؤوليته في تفجير “الأمن الوطني” “محدث”
داعش

تحديث الخميس الموافق 20 أغسطس:

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن العمل الإرهابي، الذي قام بتفجير مبنى الأمن الوطني المتواجد في شبرا الخيمة صباح اليوم، كما قام بتهديد الجيش والشرطة بأنهم سيقوموا بالهجوم عليهم.

www.misr5.com/custom/ad.php" >

تحديث السبت الموافق 15 أغسطس:

كشفت الصحيفة البريطانية “أندبندنت”، عن مسؤولية رئيس التنظيم الإرهابي داعش من أختطاف فتاة أمريكية مراهقة  لمدة وصلت إلى  3 سنوات، قام باغتصابها فيهم عدة مرات، بالإضافة إلى فتاتين مراهقتين آخرتين.

تحديث الثلاثاء الموافق 28 يوليو:

أعلن داعش عبر موقع التدوينات “توتير” مسؤوليته عن أقتحام القصر الملكي القطري، والذي يعود حالياً إلى الملكة الشيخة موزة، حيث قام التنظيم بنشر صور للقصر من الداخل.

لا يعتبر داعش تنظيم إرهابي في الدول العربية فقط، ولكنه يعتبر التنظيم الأكثر تهديد وخطورة للعالم بأكمله، وذلك نتيجة لعدد ضحاياه الكبيرة والمنتشرة  في جميع الأنحاء، استطاع داعش السيطرة والاحتيال على سوريا والعراق حتى أصبحت تحت حكمه  بالكامل ثم دعي عليهم لقب دول الخلافة، ولكنه بدء في التوسع في البلاد الأخرى،  راغباً في نشر الرعب والسيطرة على جميع البلاد،  ليصبح داعش التنظيم الأكثر والأخطر إرهاباً ورعباً في العالم  بأكمله.

يعد أبو  بكر البغدادي الرئيس الرسمي والتنفيذي لتنظيم داعش، حيث ولد عام  1970 في مدينة  صغيرة  في العراق تسمى سمراء، ويكون  أسمه  الحقيقي هو إبراهيم عواد إبراهيم البدري الحسيني، كما يلقب بأبو دعاء إلى جانب تلقيبه “بالخليفة” عقب  توليه حكم التنظيم، عمل أبو بكر في بداية حياته كإمام لمسجد صغير في العراق حتى عام 2003، كما تم  سجنه في أمريكا  لفترة صغيرة بدون أسباب واضحة،ولكن قد تم إطلاق سراحه.

أطلق داعش على التنظيم لقب الدولة الإسلامية  كمثل الجماعات الإرهابية المعتادة، التي تتخذ من الإسلام  ستارة  لرغباتها الإرهابية، كما أعلنت العديد من الدول حربها على داعش بعد التأكد من أعمله الإرهابية، وبعد سقوط العديد من الضحايا المدنيين من بلادهم على يد داعش مثل: كندا واستراليا والولايات المتحدة  وروسيا السعودية، حيث قام  داعش بقتل العديد من المدنيين والعسكريين والأطفال، بالإضافة إلى  قتلهم للقوات الخاصة للناتو والعراقيين والولايات المتحدة في العراق.

يعتمد داعش في ميزانيته على بيع  البترول والغاز الطبيعي حتى وصلت ثروتهم  23000000 حتى الآن وما زالت في تزايد مستمر، جمع أبو دعاء عناصر التنظيم من 80  دولة حيث يضم العديد من الجنسيات منهم:   السعودية وروسيا وكندا وأمريكا، حيث أكدت الحكومة العراقية تكون التنظيم من 200 ألف  مقاتل، بينما كشفت الحكومة الأمريكية  وصولهم 30 ألف مقاتل.

بلغ عدد ضحايا داعش في عام 2014 إلى 15000 ضحية و200  ألف لاجئ في العراق، 200 ألف لاجئ في سوريا، بينما وصل عدد الضحايا في عام 2015 إلى 2600 ضحية و11000 طفل حتى الآن.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. كما قام بتهديد الجيش والشرطة بأنهم سيقوموا بالهجوم عليهم
    ياعم ده كلام جعر يهجموا مين دوول اخرهم يستخبوا زى مهما
    مستخبين انا لاجيش ولا شرطه
    بس بهدى النفوس ههههههههههههههه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.