مسئول أمريكي يتنبأ بإختفاء هاتين الدولتين العربيتين
مايكل هايدن "مدير الإستخبارات الأمريكية سابقاً"

صرح “مايكل هايدن” المدير السابق لوكالة الإستخبارات الأمريكية فى حديث مع مجلة فرنسية، بأن الدور الأمريكى فى منطقة الشرق الأوسط يتضائل، فى الوقت الذى تناهر فيه الدول العربية دولة تلو الأخرى، فسوريا لو تعد موجودة كذلك العراق، فى الوقت الذى تعد لبنان دولة فاشلة وعلى هذه الخطى تسير ليبيا، وذلك على حد تعبيره.

وأضاف أن إتفاقية “سايكس بيكو” التى نصت عام 1916 على وضع عدة دول على خارطة القوى الأوروبية لا تنبأ بحق عن ما يحدث على أرض الواقع، بل تذكرنا بتاريخ غاية فى العنف.

وتابع أنه من المتوقع أن تبقى منطقة الشرق الأوسط على هذا الوضع من عدم الإستقرار لطيلة العشرون أو الثلاثون سنة المقبلين، مضيفاً أن محاولات إحياء الدولة على خطى السياسة المتبعة حالياً لن تكون مجدية.

 

وأكد هايدن، على تعقيد العالم اليوم خاصة منطقة الشرق الأوسط، وتغير أسماء الدول التى كانت فى السابق سوريا والعراق، نجد الآن إختلاف كبير فى المسميات بين الأكراد والقاعدة والدولة الإسلامية والدولة السنية والشيعية والدولة العلوية.

وتابع، أنه كيف لسوريا والعراق أن يحصلا على مقعدين فى منظمة الأمم المتحدة على الرغم من أنه لا وجود لهما على أرض الواقع.
وأكد مدير الإستخبارات، أن حليف الولايات المتحدة فى المنطقة حالياً هم “الأكراد” ومن المتوقع أن يدوم التحالف بسبب التقاء المصالح المشتركة بين الطرفين، متابعاً أنه من المستحيل أن يعود العراق كقوة موحدة مرة أخرى وكذلك بالنسبة لسوريا، منادياً بتسليح الميلشيات الكردية فقط.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.