مصادر تكشف أن وزارة التعليم أدرجت “تخصصات وهمية” في مسابقة 30 ألف معلم و تقرر حجب النتيجة و إعادة الامتحانات
الوزارة تقرر اعادة بعض الاختبارات في مسابقة التعليم

نقلاً عن جريدة الأهرام المصرية، أعلنت مصادر موثوقة أن وزارة التربية و التعليم كشفت أن الوزارة قد أعلنت في مسابقة 30 ألف معلم عن تخصصات غير موجودة و قام عدد كبير من المتقدمين في التقديم خلالها على الرغم من أنها غير موجودة و غير مطلوبة في أي مدرسة فنية تابعة لوزارة التربية و التعليم، و قد أعلن المصدر أن الوزارة قررت الإعلان عن إعادة الامتحانات و ذلك للفائزين و غير الفائزين من المتسابقين الذين قدموا لشغل وظائف في هذه التخصصات.

و أكدت مصادر بأن الوزارة ألغت نتيجة تخصص “كهرباء” و تخصص “إلكترونيات” و ذلك عقب أن تأكدت عن وجود تخصص وهمي و غير موجود في مديريات التربية و التعليم تحت اسم “إصلاح و معدات كهربائية”، و التخصصين كهرباء و إلكترونيات تم ضمهما إلى تخصص واحد يحمل اسم إصلاح و معدات كهربائية، لكن تم الكشف عن الأمر بعد ظهور النتائج النهائية لمسابقة التربية و التعليم.

و أكدت مصادر أيضاً أن الوزراة رأت لمعالجة هذه المشكلة ضم الناجحين في كلا التخصصين و تعيينهم في التخصص “إصلاح و معدات كهربائية”، لكن تم إثبات عدم قانوية ذلك، نظراً لأن المتقدمين في كلا التخصصين خضعوا لامتحانات مختلفة، لذلك رأت الوزارة أن الحل  النهائي لهذه المشكلة هي إعادة الامتحانات لمن تنطبق عليهم هذه الشروط من المتقدمين في كلا التخصصين، و ذلك لضمهم في تخصص واحد.

كما ستقوم الوزارة بإلغاء امتحانات و نتيجة تخصص “فيزياء و كيمياء” و “مواد زراعية” لعدم وجود هذه التخصصات في المدارس ليتم ضم هذه التخصصات في تخصص واحد تحت مسمى “مواد زراعية”، مع إعادة الامتحانات لكل المتقدمين لتلك التخصصات حتى الناجحين و الفائزين بها و الذين لم ينجحوا، و تعمل الوزارة الآن على وضع أسئلة الامتحانات حتى تعلن عن مواعيد عقدها خلال الفترة المقبلة.

و تم الكشف عن التخصصات غير الموجودة في المديريات نتيجة لفوز 31 شخصاً بالتعيين في هذه التخصصات، دون أن تطلب أي مديرية في كافة أنحاء الجمهورية معلمين لهذه التخصصات، و ذلك لأن هذه التخصصات غير موجودة أساساً في مدارس و مديريات الجمهورية و هذا ما أدى إلى حدوث هذه الكارثة في المسابقة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.