الضربة القاضية الثانية لتنظيم القاعدة بمقتل الرجل الثانى
ناصر الوحيشي

يعد مقتل ناصر الوحيشي الزعيم الثاني لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن والتي يمتد التنظيم بها إلى شبه جزيرة العرب، هزة بداخل التنظيم الموحد بين السعودية واليمن الذي يترأسه الوحيشي، وقد قتل ناصر الوحيشي في هجوم تم من القوات الأمريكية مستخدمة بها طائرة بدون طيار وكان هذا الهجوم باليمن بمدينة حضر موت.

وكان ناصر الوحيشي من اقوي الإرهابيين المطلوبين لدى أمريكا، حيث أن وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت عن مكافئة قدرها 10 ملايين دولار، لمن يأتي أو يدلى بأي أخبار عن ناصر الوحيشي، ولم يخرج أي تصريحا حتى الآن من وزارة الدفاع الأمريكية للأدلاء بتصريح وفاته.

وقد أكدت يمن تايمز بان مصادر خاصة بالتنظيم أكدت لهم خبر مقتل ناصر الوحيشي، وكان الوحيشي هو المسئول عن تنظيم القاعدة بدولتي اليمن والسعودية وكان متخذ أماكن متفرقة باليمن كملجأ له هو ومجموعته منذ عام 2009.

ووصفته وزارة الخارجية الأمريكية بأنة :-

“مسؤول عن إقرار (تعيين) أهداف (لضربها)، وتجنيد أعضاء جدد وتخصيص موارد للتدريب ولخطط هجمات، وتكليف الآخرين بتنفيذ هذه الهجمات”.

وبموت الوحيشي سكرتير بن لادن والزعيم للتنظيم المسئول عن شبه جزيرة العرب، أخذ تنظيم القاعدة ضربة ثانية قاتلة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.