حقيقة فتوى الشيخ مصطفى العدوى بتحريم المتصفح (Google)
الشيخ مصطفى العدوي

سأل سائل الشيخ الفاضل مصطفى العدوى في برنامجه التلفزيوني المُذاع على قناة صفا عن شيء أغرب مما تتخيل؛ حيث أرسل له السائل رسالة نصية قصيرة يقول له فيها “أن بعض المتصفحات تقوم بالتنبؤ بالكلمات التي سوف تكتبها عن طريق معرفة أول حرف، فما الحكم؟” والسائل هنا يقصد عندما تكتب أنت أي حرف في محرك البحث، فيعرض لك المحرك عدة كلمات تبدأ بنفس الحرف الذي كتبته، تمامًا مثل الصورة التالية.

صورة لمحرك بحث جوجل

فأجابه الشيخ مصطفى العدوي كما سوف تشاهدون في الفيديو التالي:

والحقيقة هي:

الشيخ مصطفى العدوي رد في فيديو له، يقول فيه أنه فهم أن المتصفحات تُعني النساء التي تفتح كتبا تعرف فيها أنباء من الكهانة والعرافة، كالتي تقرأ الفنجان، أو التي تخط الرمال، أو تضرب الودع وغير ذلك، وهو لم يقصد محرك البحث جوجل على الإطلاق، قائلًا أن الطفل لا يُمكن له أن يقول أن جوجل حرام.

شاهد الفيديو من هنا

وعليه تبين أن العيب الأول هو عيب السائل، وأن خطأ الشيخ مصطفى كان خطئًا غير مقصود منه بل هو أجاب على القصد الذي فهمه هو من السؤال كما أشار في الفيديو.

تحليل لما حدث:

أحب أن أنوه إخواني في الله أنني ما كتبت هذا الموضوع بهدف التشويه والسخرية من أحد، وما الشيخ مصطفى العدوي إلا رجلًا مسلمًا أُكن له كل احترام وتقدير هو وجميع العلماء الأفاضل. لكني وجدت من نشري لهذا الموضوع فائدة سوف تُضاف إلى رصيد كل مُسلم على بقاع الأرض.

الفائدة لخصتها في ثلاث نقاط:

النقطة الأولى كانت بخصوص السائل، وقد طرح سؤاله إما عن جهل منه بالمتصفحات الإلكترونية، أو انه أراد إيقاع الشيخ في هذا الفخ؛ فإن كان السائل جاهلًا فإنني ألتمس له العذر لجهله، وأطالب إخوتي في الله أن نطرح أسئلتنا بشكل كامل على الشيوخ حتى يتمكنوا من الرد الصحيح على الفتوى، وإن كان ثعلبًا يُريد إيقاع الشيخ في فخ الشبهة، فنسأل الله أن يجازيه على صنيعه بما يشاء – جل جلاله –.

النقطة الثانية كانت بخصوص الشيخ الذي يُلقي فتوى؛ فقد أشرت إليهم أنهم لا يجوز لهم بأي حال الفتوى دون أن يكونوا على علم مُسبق بمضمون السؤال، وقد ذكرتهم بقول رسول الله (ص): “من قال لا أعلم فقد أفتى”.

أما في حالة أنهم أفتوا بناء على علم لديهم، فيجب عليهم التوضيح للعامة معنى فتواهم؛ فالمشكلة التي أثيرت كانت بخصوص تأويل معنى كلمة المتصفحات؛ فأما من فسّر معناها أنها متصفحات الإنترنت، فسوف يستنتج بطبيعة الحال أن الشيخ أخطأ وأفتى بدون علم، وأما من فسرها بأنها العرّافات التي تتكهن الغيب، فسوف يستنتج بطبيعة الحال أن فتوى الشيخ صحيحة، وبأن ما يُشاع عنه ظلم وافتراء أو جهل بما حدث.

لذلك كان يجب على الشيخ مصطفى العدوي توضيح حقيقة ما حدث، لدرء هذه الشبهة عنه، ثم نوهنا نحن في هذا الموضوع حقيقة ما حدث أيضًا بالتالي تصل المعلومة الصحيحة للعامة الآخرين.

الأمر الثالث والأخير الذي أحب أنه يتفهمه متصفحي هذا الموقع أننا نسعى إلى طرح الحقيقة، وربما لا تكون الأمور غير واضحة عند كتابة الموضوع لأول مرة، ولكننا نقوم بالتحديث المستمر على الموضوع والمتابعة لأحداث ما نكتب حتى نستخلص في النهاية الحقيقة التي ننشرها لكم هُنا.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: صعد رسول الله صلى الله عليه و سلم المنير فنادى بصوت رفيع فقال: “يا معشر من أسلم بلسانه و لم يفض الإيمان إلى قلبه لا تؤذوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف رحله” و نظر ابن عمر إلى الكعبة فقال: “ما أعظم حرمتك و المؤمن أعظم حرمة عند الله منك” – حديث حسن (سنن الترمذي 1655- صحيح الجامع 7985 و صحيح سنن أبي داود 4083)

  2. بصراحه انا بشيد جدا باسلوب طرحك الراقى جدا وبعد كلامك وتحليلك بالنسبالى مفيش كلام تانى يتقال انا متفق معك قلبا وقالبا

  3. لا حول ولا قوة إلا بالله.. طبعاً الغرض من نشر هذا الموضوعليس إلا جلب الزوار للمواقع الفاشلة التي ليس لأصحابها هدف سو حشو المواقع بأي غثاء من أجل جلب الزوار وبالتالي جلب المال.. وليس لأصحاب هذه المواقع أي هدف في حياتهم سوى ذلك.. فلا هم من أهل الأدب ولا الصحافة ولا العلم… ولا أي شىء… فاشلون عرفوا طرق الربح من الإنترنت واجترفوه.. وأصبح همهم حشو المواقع بأي شىء.. حلال حرام.. ضار نافع.. فن كورة دين باذنجان بطيخ.. المهم إعلانات جوجل وغيرة تنزل.. أنصحكم ابحثوا عن عن عمل كريم تثبتون فيه ذاتكم.. وإياكم أن تقتنعوا أن عملكم هذا هو عمل شريف.. بل والله هو غاية في السفل.. وتضيعون فيه أعماركم.. هداني الله وإياكم.

    1. نعم أخي الغرض من عنوان الموضوع جلب الزوار إلى قراءة المقال، ليتعرفوا على الشبهة التي أصابت الشيخ مصطفى العدوى ثم دحضها بالبينة وبالفيديو الذي نشره الشيخ مصطفى العدوى ليوضح حقيقة ما حدث. ولأنني استنتجت من تعليقك أنك لم تفهم الغرض من كتابة ونشر هذا الموضوع، عوضًا عن قراءته، فقد قمت بتعديله حتى يُصبح واضحًا أمام عينيك وضوح الشمس ويُخبرك أنني لم أهين الشيخ مصطفى العدوي ولكني دافعت عنه.

      أما عن بقية كلامك؛ الذي يحتوي على ظنون أننا فاشلون وأعمالنا غاية في السفل، ونصائحك لنا بالبحث عن أعمال أخرى؛ فقد أشعرتني أنني دون البشر، ورغم ذلك أشكرك على نصائحك لي (بصفتي كاتب في هذا الموقع المُحترم)، فهل تجد فاشلون همهم جمع المال لا يدرون من أي طريق أتى، أن يرد عليك بمثل هذا الرد؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.