ساويرس عن ريم ماجد: عندها هاجس الجهة السيادية وماجبتش إعلان واحد
نجيب ساويرس

صرح المهندس “نجيب ساويرس” مالك قناة On Tv ورجل الأعمال المشهور، بخصوص إيقاف برنامج الإعلامية “ريم ماجد” – جمع مؤنث سالم – ، أنه لم يتلق أى تعليمات من جهات سيادية تأمره بإيقاف برنامج ريم الذى تنتجه شركة “دويتشه فيليه” الألمانية.

وأضاف “ساويرس” فى تصريحات صحفية، أنه ليس من يتلقى تعليمات من أحد، مشيراً لعدم تحقيق برنامج ريم لإعلان واحد منذ بدء الإعلان عنه على شاشة قناة On Tv، نافياً ما تردد عن تلقى تصريحات من جهات سيادية تأمر بإيقاف البرنامج، متابعاً أن “ريم” لديها هاجس أسمه “جهة سيادية”.

واستطرد ساويرس، إلى أن قناة On TV تتميز منذ إنطلاقها بالطابع الإخبارى، فى حين لا يقبل المعلنون على القنوات الإخبارية، متابعاً “لو ماكنتش عايز أعرض برنامج ريم ماجد كنت عملت كدا من الأول”.

وأشار “ساويرس” إلى مرور On Tv حالياً بضائقة مالية تقتضى إلغاء البرامج التى لا تدر إعلانات وذلك لحل المشاكل المالية فى أسرع وقت، لافتاً النظر لبرنامج “جمع مؤنث سالم” حيث أنه برنامج إجتماعى لا يتعرض لأى أفكار سياسية كذلك أهتماماته تنحصر فى المرأة والقضايا الإجتماعية.

وأضاف ساويرس “الناس اللى بتقول أن الجهات السيادية هى اللى بتوقف البرامج ناس فاضية، فلا صحة لكل هذا الكلام فهو كلام على غير الحقيقة” وأضاف أنه فضل أن يصمت بخصوص هذه الشائعات ولكن رأى أن مردود هذا الكلام سيستدعى عواقب وخيمة، وأشار إلى قرب انتهاء القناة من وضع الخريطة الجديدة للتطوير، قائلاً بحزم “بكرة الميه هتكدب الغطاس”.

وأشار ساويرس، لتشديد قناة On Tv حالياً على ما يعرض عليها من برامج وما يخصص له من ميزانيات وما يدر من أموال، وترصد بدقة نسب مشاهدة برامجها المختلفة

وأشاف أنه قد تم إيقاف العديد من البرامج فى الأونة الأخيرة، والتى كان من بينهما برنامج البرلمان مع “نصر القفاص”، واستبدال إعلامى فى برنامج “صباح أون” دون أن تثار هذه الضجة التى أثارتها “ريم ماجد”.

يذكر أن “ريم ماجد” كانت قد أعلنت أن جهات سيادية قد تدخلت لإيقاف برنامجها “جمع مؤنث سالم”، المذاع على فضائية الـ On Tv خلال مداخلة تلفونية لها مع الإعلامى “محمود سعد” على قناة النهار، مضيفة أنها لا تعلم سبب حرمانها من العمل فى القنوات المصرية.

مواضيع متعلقة

بيان رسمي من On Tv بأسباب وقف برنامج “ريم ماجد”

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.