تعرف على السبب وراء تحويل طبيب بمستشفى عام للتحقيق وما الذي تركه ببطن مريضة “كارثة”
سيدة حامل

أصدر السيد محافظ المنوفية الدكتور هشام عبد الباسط، قراره بإحالة المسئولين بمستشفى الباجور إلى التحقيق بالنيابة العامة، على خلفية تدهور حالة المريضة “رانيا يحيي عمر” نتيجة الإهمال الجسيم الذي تعرضته له بعد إجراء عملية ولادة قيصرية لها بالمستشفى، وتم اكتشاف “فوطتين” بداخل بطنها.

حيث وردت بلاغات من أهالي المريضة على الخط الساخن الذي خصصته المحافظة لتلقي شكاوى المواطنين من أبناء المحافظة، يفيد بتدهور حالة المريضة “رانيا يحيي” محمد عمر والتي خضعت لإجراء عملية ولادة قيصرية بمستشفى الباجور ، وترك الطبيب فوطتين بداخل بطن المريضة، وبالتالي تم تحديد موعد للقاء السيد المحافظ، وبعد اطلاعه على المستندات أصدر قراره بتحويل الموضوع كاملاً للسيد المحامي العام لنيابات محافظة المنوفية.

وشدد السيد محافظ المنوفية على ضرورة الاهتمام البالغ بصحة المواطنين، وأنها تاج على رؤس المسئولين، منوهاً عن الأمانة التي وضعها الله بيد الأطباء، والتي لا يجب التهاون بها، مشدداً على عدم التهاون مع المقصرين، وأنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية فوراً مع المتسببين في تدهور حالة المريضة المذكورة أعلاه.

يجدر الإشارة إلى توجه المريضة رانيا  يحيي لمستشفى الباجور بتاريخ 14-1-2015 لإجراء عملية ولاده قيصرية، وبعد إجراء العملية صرح الطبيب بخروجها في نفس اليوم ورفض استمرار وجودها بالمستشفى، ومع تدهور صحتها وحدوث تجمع دموي أجرت تحاليل وفحوصات طبية، تم على إثرها إجراء جراحة أخرى تبين منها وجود أجسام غريبة داخل الجسم حيث تم استخراج فوطتين من بطنها.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.