كشفت تقارير طبية عن وجود مرض جلدي نادر بين صفوف جماعة داعش الإرهابية والذي يؤدي إلي الوفاة في بعض الأحيان، وأعلنت المصادر عن تفشي وباء اللشمانياالجلدي بمدينة الرقة السورية عاصمة داعش.

حيث أكدت المصادر عن وجود 500 حالة أصابة وفقا لأخر إحصائيات والتي لم يتمكن تحديد العدد بدقة لوجود صعوبة في التنقل بين عناصر داعش والتحرك داخلها، وقيام داعش بالقبض علي الأطباء الذين يمكنهم علاج هذا الوباء.

www.misr5.com/custom/ad.php" >

بالصور: 100 ألف داعشي أصيبوا بمرض جلدي يأكل لحومهم

وقد تم اكتشاف أول حالة إصابة بوباء اللشمانياالجلدي في سبتمبر عام 2013، وقد وصلت عدد الحالات بسوريا إلي 2600، وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن النظام الصحي بسوريا قد انهار تمام بسبب الانتشار السريع للمرض في الفترة الأخيرة دون علاج.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.