مفاجأة مذهلة يعلنها وزير الإعلام السوداني ويزعم أن: الفرعون الذي حكم مصر في عهد نبي الله موسى سوداني الأصل والتاريخ يثبت .
وزير إعلام السودان

بعد زيارة الشيخة موزة، والدة أمير قطر  لأهرامات السودان، المعروفة باسم أهرامات البجراوية، وبعد أن أكدت الشيخة موزة دعمها للسودان الشقيق في بعض مشروعات التنمية، تناولت بعض القنوات الفضائية، تلك الزيارة بوجوه غيرمقبولة، اعتبرتها الحكومة السودانية إساءة لها.

فقد زعم وزير الإعلام السوداني،أحمد بلال عثمان،  عدة مزاعم وصفها الساسة المصريون، بأنها غيرمبررة وأن العلاقة بين مصر والسودان فوق أي خلاف.

www.misr5.com/custom/ad.php" >

حيث زعم وزيرالإعلام السوداني أن :-

الزعم الأول:-

الأهرامات السودانية المعروفة باسم البجراوية، أقدم من الأهرامات المصرية بألفي عام وأن هناك وثائق تاريخية ستعلن في وقت قريب تؤكد ذلك وأن الحضارة السودانية أعرق وأقدم من حضارة مصر.

الزعم الثاني:-

أن الأرض المقام عليه مشروع السد العالي، أرض سودانية الأصل  قبل فصل الحدود بين مصر والسودان.

الزعم الثالث:-

أن الفرعون الذي حكم مصر، في عهد نبي الله موسى وذكر في القرآن الكريم، سوداني واستند لدليل قرآني من سورة الزخرف حيث قول الله تعالى”  وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ”

وتابع وزيرالإعلام السوداني، أن مصر بها نهر واحد والأنهار المتعددة في السودان وهذا يوافق تفسيرالقرآن على حد قوله.

واستمرارا فى الحملة الممنهجة ضد مصر، بدأت الخرطوم فى إعادة إشعال ملف حلايب الذى تزعم أحقيتها فيه، فى إنكار متعمد لحقائق تاريخية وقانونية راسخة

 

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. صراحة وزير زي العسل يا سيدي انت بتستشهد بالقران وتفسره ونسيت انك اقريت باحقية مصر في كل السودان بإثباتك ان ملك مصر الذي يتحدث الفرعون عنه به انهار وليس نهر وهو مايتواجد في السودان يبقي السودان جزء من المملكة المصرية عبر التاريخ من الاف السنين وان الفصل تم بتدخل بريطانيا وعميلها جمال عبد الناصر سنة 56 وبالتالي ايها الغبي منه فيه لا تقل السد العالي ارض سودانية وحلايب سودانية ولا ده لزوم القبض من ستك الجارية “موزة “

  2. بصراحة وزير زي العسل يا سيدي انت بتستشهد بالقران وتفسره ونسيت انك اقريت باحقية مصر في كل السودان بإثباتك ان ملك مصر الذي يتحدث الفرعون عنه به انهار وليس نهر وهو مايتواجد في السودان يبقي السودان جزء من المملكة المصرية عبر التاريخ من الاف السنين وان الفصل تم بتدخل بريطانيا وعميلها جمال عبد الناصر سنة 56 وبالتالي ايها الغبي منه فيه لا تقل السد العالي ارض سودانية وحلايب سودانية ولا ده لزوم القبض من ستك الجارية “موزة “

  3. عندك شهادة ميلاد مميكنة تثبت ذلك؟؟؟!!!!!!
    دليلك غير كاف وليس بدليل اساسا لانك مش فاهم القران

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.