مصادر حكومية للمصري اليوم تكشف عن موعد تخفيض الدعم عن البنزين والسولار وأنبوبة البوتاجاز وقيمة الزيادة المقترحة
موعد تعويم الجنيه ورفع أسعار الوقود

اشترط صندوق النقد الدولي على مصر لإقراضها 12 مليار دولار، أن تقوم بتحرير سعر الصرف أو ما يعرف بـ”تعويم الجنيه”، هذا إلى جان رفع الدعم عن الوقود تدريجياً، وذلك وفقاً للبرنامج الاقتصادي المتفق عليه بين مصر وصندوق النقد.

وبحسب جريدة المصري اليوم فقد أكدت مصادر حكومية على أن نهاية نوفمبر الجاري هو أقصى حد لتنفيذ برنامج  الإصلاح الاقتصادي المتفق عليه لاستحقاق إقلراض مصر 12 مليار دولار على ثلاث دفعات.

وأضافت المصادر أن النسب المقترحة لتخفيض الدعم عن الوقود تتراوح بين 8% و10% و12.5%، لـ”بنزين 92″، بينما قررت الحكومة استبعاد اقتراح خفض الدعم بنسبة 20، و25 % للبنزين، بينما هناك توجه آخر لتأجيل رفع الدعم عن السولار، لأنه الأكثر استهلاكًا، في حين تم إلغاء بنزين 90.

كما قالت مصادر المصري اليوم أن قرارات تخفيض الدعم سيتم اتخاذها في وقت قريب، هذا بالإضافة إلى أنه يجري الآن مراجعة تحريك سعر أنبوبة البوتاجاز، وأن السعر العادل لها يساوي 50 جنيه، بينما تباع بسعر 8 جنيه فقط مما تسبب في عجز 6 مليار بالموازنة العامة، وأكدت المصادر أن تخفيض الدعم عن السولار وأنبوبة البوتاجاز سيكون في وقت واحد بعد تخفيض الدعم عن البنزين وقرار تحرير سعر صرف الدولار في السوق السوداء.

untitled
المصري اليوم

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. يقول [email protected]:

    احسن حل أن البنزين يرتفع لسعر 10 جنية للتر وبالتالى نركز جميع سيارات الشعب ويوقف الحال وطبعا لن يسمح الشعب للحكومة والرئيس باستخدام سياراتهم لأن ببساطة بنزيها من ضرائب الشعب وكدة يبقى رفعنا الدعم ووقفوا الحال والشوارع تبقى فاضية ونرجع لعصر الحمير دة لو لسة موجودة ونرجع لعصر الجمال ويستخدم الدراجات فى التنقل ونرجع بمصر 7 مليون سنة للوراء برافو الحكومة على تفكيرها ومبروك لمصر العصور الوسطى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.