تفاصل أحداث بورسعيد أمس من مظاهرات متتضرري الإسكان وقطع الطريق ووقف المعديات
بورسعيد

مظاهرة بورسعيد، فوجىء جميع المصصريون أمس بإشتعال بورسعيد فجأة وبدون مقدمات بمظاهرة قوية، وذلك بسبب اخلال المحافظة بشروط الإسكان الإجتماعي، حيث كان هناك اتفاق على أن يقوم الأفراد بدفع مبلغ 10 ألاف جنيه عند التقديم، ولكن فوجىء أهالي بورسعيد برفع القيمة بشكل كبير حيث تراوحت ما بين 21 إلى 47 ألف جنيه، مما دفع متضرري الإسكان الإجتماعي بالمحافظة إلى تنظيم مظاهرة حاشدة، ولم يتوقف الأمر عن المظاهرة فقط بل تم قطع طريق شارع 23 يوليو أمام المحافظة كما قاموا بقطع حركة المعديات بين بورسعيد وبور فؤاد.

بورسعيد

هذا وقد توجه أمس اللواء زكي صلاح، مدير أمن بورسعيد، للمتظاهرين أمام مرفق المعديات وحاول اقناعهم بفض مظاهراتهم، ووعدهم بحل المشكلة مع اسكان المحافظة، وقد قامت الشرطة بالقبض على 19 متظاهر منهم، هذا وقد عادة حركة المعديات مرة أخرى بعد توقفها لمدة ثلاثة ساعات كاملة، من الساعة الثامنة مساء إلى الساعة الحادية عشرة مساء.

متظاهرو بورسعيد أمام مرفق المعديات

هذا وقد تقدم الدكتور محمود حسين وأحمد فرغلي، نائبا مجلس النواب ببورسعيد، بطلب احاطة إلى رئيس الحكومة شريف اسماعيل ووزير الإسكان مصطفى مدبولي، وذلك بسبب التغيير الذي قامت به المحافظة في بنود كراسة الشروط، التي على أساسها تقدم مواطني بورسعيد لوحدات الإسكان الإجتماعي وهي بنود متعلقة بالدفعات المالية التي تم الإتفاق عليها.

هذا وقد علق أحد الصحفيين الأمريكيين المهتمين بالشرق الأوسط على هذا الأحداث، واصفاً إياها بأنه أمر نادر الحدوث أن ترى مثل هذه الإحتجاجات القوية.

بورسعيد

جدير بالذكر أن الإعلامي أحمد شوبير قد انتقد الوضع أيضاً اليوم من خلال برنامجه “مع شوبير”، المُذاع على اذاعة “نغم إف إم”، مؤكداً أن مصر تمر بمرحلة لا تحتمل أي هزات أو مخالفات من المسئولين، مطالباً مسئولي محافظة بورسعيد بضرورة الجلوس مع الناس وشرح الأوضاع لهم.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.