الكويت تدخل على خط الهجوم على مصر على تويتر بتغريدات لوزير الإعلام الكويتي السابق
السعودية ومصر والكويت

في إطار التوتر الخليجي المصري بشكل عام والسعودي بوجه خاص، من خلال الهجوم على موقف مصر الأخير في مجلس الأمن، وذلك على مواقع التواصل والقنوات الفضائية الخليجية، ظهرت الكويت في الصورة وذلك من خلال سعد العجمي وزير الإعلام الأسبق والذي غرد ببضعة تغريدات عن هذا الموقف.

بدأها العجمي بتغريدة شجع فيها الخطوة السعودية بوقف الإمدادات البترولية لمصر من خلال شركة أرامكو، والتي أعلنت ذلك أمس، مؤكداً أنه يتمنى أن تكون تلك الخطوة هي الأولى في مجموعة خطوات أخرى ليست في المقام الأول ضد الشعب المصري بقدر ما هي ضد قيادته السياسية.

2

ثم تبعها العجمي بمجموعة أخرى من التغريدات اقترح فيها على دول الخليج تنظيم الدعم المالي للشعب المصري، من خلال عمل مؤسسة تكون تابعة مباشرة للدول الخليجية، تشرف هي على انفاق تلك المعونات وضمان وصولها للشعب المصري بعيداً عن قياداته الفاسدة على حد وصفه.

3

ثم ختمها بتغريدة أخرى انتقد فيها شخص السيسي من مواقفه السابقة مع الخليج، وذكر العجمي في تغريدته تلك المواقف.

1

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. مين إنت إللي هتزايد على الموقف المصري – طبعا أنا وكل من قرأ تغريداتك الحقوده عرفنا توجهاتك وأتمنى أن أراك قريبا في المكان الذي تستحقه ، ولكن توجه حكومتكم الواعيه خلاف ذلك وإنت عارف كده كويس لو كنت فعلا وزيرا سابقا للإعلام ولو ليك كلمه في بلدك خلي حكومتك تغير مواقفها ، هم عارفين كويس من تكون مصر ومن يكون الرئيس السيسي عصب عنك وعن إللي مثلك في توجهاتهم وإنتماءاتهم.

  2. على الاصل دور لامبادىء لا قيم لا اخلاق هكذا تعودنا من الناس التى سال دمنا من اجل بقاءها الا يامصر المجد فهمتى علمتى العالم كيف يفهم واتو عليكى بغباء لم يشهده الدهر الى كل متجبر ببعض الورق غدا سيذهب الورق وانتى اشهد يارب ويا كل العالم ان الابن اصبح عاق يعاير الحضن الكبير فان سلم بالدنيا فلن يسلم عند نصب الميزان انهضى يامصر فانت للمجد والعلا خلقتى

  3. الفرق بين موقف دول الخليج ومصر هو دول الخليج تساعد انصار السنه ووبيت المقدس وانصار الشام وجند الشام وهى حركات اعلنت فى يوم من الايام ولائها لداعش بخلاف المنشقون من الجيش السوري من اجل القضاء علي بشار الاسد فقط بدليل عدم موافقتهم علي وجود بشار في اي محادثات اذا الموضوع كله في وجود بشار وليس شعب سوريا ولا ارض سوريا ده من جانب واذا نظرنا الي مصر نجدها تحارب فى سيناء داعش ومبيت المقدس والاخوان الذين هم في سوريا انصار السنه فكيف تقبل مصر انها تحارب كل هؤلاء فى الاراضى المصريه وتساعدهم فى سوريا اظن انه من غير المعقول ان توافق علي اي قرار يخدم هؤلاء الجماعات والا لماذا تتقارب السعوديه مع تركيا مع علمها بمدى العداء بين مصر وتركيا ولماذا لا تقاطع دول الخليخ قطر لسبها مصر وقيادتها اذا انها السياسه وليس اختلافى كمصري مع وجهه نظر السعوديه يعتبر خروج عن الاجماع العربي واتهم مصر بالخيانه كما اتهمها اهل الخليح قبل ذلك وقت كامب دفيد واخذت مصر اراضيها واليوم كل العرب يتمنون ان ياخذو شبر واحد من الاراضى المحتله في فلسطين مع انهم وقتها سيأخذون الجولان والقدس الشرقيه والطفه الغربيه ولكنها النعرات والتكبر هو ما اوصل العرب الي ما نحن فيه ورسالتي الي كل من كان يكره مصر ولكنه كان يخاف ان يتكلم والان يتكلمون اقول لهم زنوا الامور بمقايس ظروف كل بلد والتصفيق والتهليل لا ينفع فى معظم الاحوال

  4. يا ربنا …ان من عبادك من يظن انه يرزق الخلق او يتحكم فى ارزاقهم …..اللهم علمه انك ترزق من تشاء وتقدر …..اللهم علمه انك تعز من تشاء وتذل من تشاء وان الملك بيدك …… ربى عيرونا بقلة ارزاقنا فافتح لنا ابواب الرزق رغدا وبارك فى ارزاقنا واغنى بلادنا بيدك الملك انك على كل شىء قدير……………

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.