أول رد رسمي لوزارة الخارجية المصرية على شرط الرئيس التركي لتطبيع العلاقة بين البلدين
المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية

شهدت العلاقة بين الدولة المصرية والدولة التركية توتراً خلال الفترة الماضية، إلى أن أمس القريب وأعلن الرئيس التركي رجب طيب ارد وغان عن نيته لتطبيع العلاقات بين مصر وتركيا ولكن بشرط وحيد، و هو الإفراج عن محمد مرسي ورفاقه من السجون المصرية.

وبعد هذه التصريحات المثيرة من الرئيس التركي” أرد وغان”، جاء رد وزارة الخارجية المصرية على لسان المتحدث الرسمي لها المستشار أحمد أبوزيد.

حيث أكد “أبوزيد” من خلال تصريحات صحفية له لأحد المواقع الإخبارية المصرية اليوم الاثنين، قائلاً : ” إن مصر ترفض التعليق علي مثل هذه التصريحات، التي لا يسأم الرئيس التركي من تكرارها، والتي تتعارض مع أي مساعي تركية لتحسين العلاقات مع مصر” بحسب تعبيره.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.