تقرير شامل عن معنى تعويم الجنيه المصري وأنواعه وتأثيره علي الأسعار والدولار
تعويم الجنيه

أعلن البنك المركزي المصري، صباح اليوم الخميس، قرر تعويم الجنية المصري أو قرار تحرير سعر صرف الجنيه المصري والتسعير وفقًا لآليات العرض والطلب، وإطلاق الحرية للبنوك العاملة النقد الأجنبي، حيث وصل سعر الدولار اليوم الخميس، في البنوك المصرية إلي 13.6 جنيه.

ومن المتوقع أن يحدث قرار تعويم الجنية حالة كبيرة من التغيرات سواء في أسعار الدولار أو سعر الذهب أو أسعار العملات العربية، حيث أكد عدد كبير من خبراء الاقتصاد أن هذا هو الحل الأمثل للخروج من الأزمة الاقتصادية.

ولهذا نقدم إليكم في هذا التقرير تعريف حول ما هو تعويم الجنية؟ وأنواعه وماهي سلبيات تعويم الجنية؟ وهل سيؤثر تعويم الجنية علي ارتفاع الأسعار، بالإضافة إلي معرفة مدي أهمية إعلان الحكومة هذا القرار المنتظر في الوقت الحالي، وهل قرار تعويم الجنية يعد مؤشر علي فشل الحكومة في حل الأزمة الاقتصادية .

ما هو تعويم الجنية ؟

ويعني مصطلح تعويم الجنية ببساطة هو أن البنك المركزي يرفع يده عن العملة بشكل كلي، ويتركها تتحرك حسب قانون العرض والطلب أو بمعني ترك سعر العملة ليتحدد وفقا للعرض والطلب بالسوق، وتجدر الإشارة إلي الدول التي تلجأ إلي اتخاذ هذا القرار تلجأ له وهي علي أعتاب أزمة اقتصادية ضخمة من الممكن أن تدفعها إلي إعلان إفلاسها مثل ما حدث مع تايلاند في عام 1997 والتي كانت بداية للأزمة المالية الآسيوية آنذاك .

ما هي أنواع  تعويم الجنية ؟

ولتعويم الجنية أو تعويم العملة بصفة عامة نوعين هما:

التعويم الحر

وهو يعني أن البنك المركزي يترك تغير وتحديد سعر صرف العملة طبقا إلي قوى السوق وبحرية مع الزمن، وأن يقتصر دور البنك المركزي فقط في التأثير علي معدل سرعة تغير سعر الصرف ولا يحق له التدخل أوالحد من ذلك التغير .

التعويم المدار

أما التعويم المدار فهو يعطي تدخل أوسع نوعا ما إلي البنك المركزي في أوقات الحاجة، كما أنه يسمح أن يتم ترك تحديد سعر الصرف وفقًا للعرض والطلب .

وتجدر الإشارة إلي أن سياسة البنك المركزي تتبع حالياً التعويم المدار، كما أن البنك المركزي بصدد تغير هذه السياسية إلي نظام التعويم الحر للجنية عقب صدور قرار الموافقة من مؤسسة الرئاسة .

ما هي سلبيات  تعويم الجنية ؟

من المتوقع أن يؤثر قرار التعويم الحر للجنية المصري علي أسعار السلع والبضائع حيث أنه سيؤدي إلي إرتفاع قيمة الدولار وبالتالي سوف ترتفع أسعار السلع كما انه سوف يؤدي إلي ارتفاع معدلات التضخم بنسبة كبيرة، فضلا عن أن قرار تعويم الجنية المصري سوف يضر الواردات لأن المستورد سوف يضطر إلى دفع مبلغ أكبر من الجنيهات لتحويله إلى دولارات من أجل الاستيراد، بالإضافة إلي أن أسعار الحديد وأسعار الأسمنت سوف تشهد ارتفاع كبير جدا .

وفي سياق متصل أكدت الإعلامية لميس الحديدي، في برنامج “هنا العاصمة” المذاع على قناة “سي بي سي” أن الحكومة المصرية بصدد الإعلان خلال الأيام القليلة عن قرار تعويم الجنيه أمام الدولار ، مضيفة أن هذا القرار يعد من إهم الخطوات التي تم الاتفاق عليها مع البنك الدولي للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار، مؤكده لا بديل عن هذا الحل وهو بمثابة الدواء المر .

هل قرار تعويم الجنية ضروري في الوقت الحالي ؟

طبقا لما صرح به عدد من خبراء الاقتصاد فإن قرار التعويم الجنية مقابل الدولار هام جدا في الوقت الحالي كما أنه يعد هو السبيل الوحيد من أجل تجاوز الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر في الوقت الحالي، بالإضافة إلي نقص النقد الأجنبي .

حيث أنه من المتوقع بعد أن يتم خفض قيمة الجنيه أمام الدولار أن يتم زيادة معدل جذب الاستثمار الأجنبي في مصر، بالإضافة إلي تقليل فارق السعر بين سعر الدولار في البنوك وبين سعر الدولار في السوق السوداء، فضلا عن الأمل في زيادة حجم الصادرات .

نتائج قرار تعويم الجنية ؟

عقب أن أصدرت الحكومة  قرار تعويم الجنية المصري مقابل الدولار، فسوف يحدث القرار إنعاش إلي حد ما في الاقتصاد المصري بالإضافة إلي إمكانية توفير فرص عمل، ولكن في الوقت ذاته فسوف يتسبب قرار تعويم الجنية إلي ارتفاع معدلات التضخم وارتفاع الأسعار بشكل غير منطقي مما سوف يؤثر علي معدلات الفقر نظرا لتحمل المواطنين عبء ارتفاع الأسعار، ولهذا يمكن القول أن قرار تعويم الجنية مقابل الدولار يعد بمثابة مسكن للوضع الاقتصادي الحالي، وأمر من أجل محاولة النهوض بالوضع الاقتصادي.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.