قرارات وزير الكهرباء صعقت المواطن.. وتصريحاته تستفز الجميع
وزير الكهرباء

شهدت الأيام الأخيرة إصدار مجموعة من القرارات من وزارة الكهرباء أثارت جدلاً كبيراً بالشارع المصري، حيث أكد “محمد شاكر” وزير الكهرباء على رفع الدعم وتوافر خدمة “سلفني شكراً ” على العدادات الجديدة التي تعمل عن طريق الشحن ومجموعة من القرارات الأخرى، جاءت هذه القرارات مزامنة مع الأزمات التي يعاني منها المواطن المصري الذي أصبح يتحمل ما لا يطاق.

وجاءت تصريحات الوزير كالآتي:

“رفع الدعم”

أكد شاكر خلال برنامج “يوم بيوم” المذاع على قناة النهار الفضائية على رفع الدعم من الكهرباء خلال الخمس سنوات القادمة، وسيتحمل المستخدمون الكهرباء بكثافة هذا الدعم أما الطبقات المحدودة فلن يتم رفع الدعم عنهم.

خدمة “سلفني شكرا”

صرح المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء تصريحاً صادماً، حيث أكد على إطلاق خدمة “سلفني شكراً” على العدادات الجديدة، ذلك الرد بعد التساؤل عن موقف المواطن بعد نفاذ الرصيد .

“هنقطع التيار”

استمر “شاكر” في تصريحاته الصادمة وجاءت هذه المرة رداً على الحملات المطالبة بعدم الإستجابة لهذه القرارات وعدم تسديد الفاتورة، حيث قال نصاً “لسنا في خصومة مع أحد ومن حق المواطن الاعتراض على دفع الفاتورة إذا كانت خاطئة ولكن الامتناع عن سدادها وهى صحيحة يستلزم قطع التيار”.

“التلاجة”

وخلال إجتماع لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، قال “شاكر” أن من لا يمتلك “تلاجة” لن تزيد فاتورته عن 50 وات  في تصريح صادم للمواطنين والنواب أيضاً.

” الفاتورة الغالية هترشد الإستهلاك”

أجاب عند سؤاله عن غلاء الفاتورة قائلاً “الفاتورة لما تيجي للمواطن غالية هيرشد الاستهلاك في منزله”، ذلك الرد الذي استفز المواطنون أكثر وأكثر.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. حسبي الله ونعم الوكيل الهم ارفع الظلم وانتقم من الظالمين الشعب المصري غلبان وعلي نياتوة وملهي في اوت عيالة بقول تاني حسبي الله ونعم الوكيل
    المفروض الوزير يعيش عيشة المواطن علشان يقدر يحلل الواقع ويوضع الخطط من الواقع

  2. اقسم بالله اعمدة الاناره مضيئه حتى 11 صباحا بالحى الرابع باكتوبر .يا مسئولين لا تعرفون الا كيف تجعلوا المواطن يعيش اكثر كآبه من الحياه وتحملونه ما لا طاقه له به.

  3. وزير بيتلكم كتير بلا معنى ولا يرقى ان يكون حتى موظف فى وزاره الكهرباء والدليل تصريحه الغير منطقى والمستفز اللى ما عندوش تلاجه ….غبى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.