الفوائد الصحية للقمح وقيمه الغذائية العديدة والطريقة الصحية لاستخدامه في التخسيس
فوائد القمح

يعدّ القمح على الأرجح من أكثر الحبوب شيوعاً والمتاح في جميع أنحاء العالم بسبب فوائده الصحية الوفيرة، وأثبت ذلك على مر السنين ليعد واحد من أنجح الحبوب  في العالم.

إقرأ أيضاً: الذرة.. ملف شامل عن فوائده المذهلة لجسم الإنسان

الأطعمة التي يدخل في تصنيعها : (الخبز والمعكرونة والبسكويت والكعك) وهي مجرد عدد قليل من الأمثلة الشائعة من منتجات القمح،  وصُنف القمح ليكون واحداً من أكثر العناصر الغذائية ذي فوائد صحية.

وقد أثبتت البحوث العلمية بالفعل أن القمح مفيد جداً لحياة صحية أفضل، ذلك لأنه يقلل إلى حد كبير من مخاطر القلب والعديد من الأمراض، بسبب احتوائه على نسبة  منخفضة من الدهون  ولتنظيمه أيضاً مستويات السكر في الدم لدى المصابين بمرض السكري.

القيم الغذائية للقمح :

نبات القمح غنيّ بالعناصر المحفزة والمعادن المختلفة والأملاح والكالسيوم والمغنيسيوم و البوتاسيوم والكبريت والكلور والزرنيخ و السيليكون والمنجنيز والزنك والنحاس وفيتامين B وفيتامين E ، وتعتبر هذه الثروة من المواد المغذية جانباً مهماً من أهم جوانب بناء جسم الإنسان وهي السبب في كثير من الأحيان بشفاء الإنسان من الأمراض .

ويستخدم القمح أيضاً في علاج العديد من القضايا مثل: فقر الدم ، نقص المعادن ،علاج سرطان الثدي، والإتهاب المزمن، السّمنة، الوهن، السّل، وبعض مشاكل الحمل والرضاعة الطبيعية، ويوصى به أيضاً لعلاج العقم، هذه المشاكل تتحسن بسرعة عن طريق ” أكل حبة القمح كاملة ”

وتستخدم بذوره في علاج أمراض الجهاز الهضمي، أمراض الجلد، أمراض الجهاز التنفسي، أمراض القلب والأوعية الدموية، وهو معروف بقدرته على تعديل مستويات الكوليسترول لتوازن دقات القلب وحمايته .

الفوائد الصحية للقمح :

تسيطر على السمنة (لا سيما عند النساء) : القمح لديه القدرة الطبيعية للسيطرة على الوزن عند الجميع، ولكن هذه القدرة هي أكثر انتشاراً بين النساء، فذكرت المجلة الأمريكية للتغذية  من خلال بحث لها أن القمح الكامل، بدلاً من المطحون، هو اختيار جيد للمرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة، وأظهرت النساء اللاتي تناولن منتجات القمح الكامل على مدى فترات طويلة فقدان الوزن الزائد عندهم .

يمنع الإصابة بمرض السكري  القمح غنيّ بالمغنيسيوم، وهو المعدن الذي يعمل بمثابة عامل مساعد لأكثر من 300 انزيم، وتشارك هذه الانزيمات في استخدام الجسم للأنسولين وإفراز الجلوكوز .

و يسمح بإدارة الأغذية والعقاقير والأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة بنسبة 51٪ على الأقل، كما أنه منخفض في الدهون المشبعة والكوليسترول، مما يعني انخفاض خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية وأنواع معينة من السرطان.

وعلاوة على ذلك، الإستهلاك المنتظم للقمح والحبوب الكاملة يعزز قدرة السيطرة على نسبة السكر في الدم، والناس الذين يعانون من مرض السكري، فهو يحافظ على مستويات السكر ويجعله تحت السيطرة عن طريق إستبدال الأرز مع القمح في النظام الغذائي للإنسان .

يحد من الإصابة بسرطان الثدي : أثبتت بعض البحوث في دراسات الجامعة البريطانية  أن اتباع نظام غذائي غني بالألياف مهم جداً بالنسبة للمرأة لتجنب الإصابة بسرطان الثدي.

الأطعمة من الحبوب الكاملة مثل القمح والفواكه توفر ضمانات مهمة للنساء قبل انقطاع الطمث، وتقول الدراسات أن حوالي 30 غراماً من القمح يومياً يكفي للتقليل من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي .

يحسن تنظيم دقات القلب والأوعية الدموية في النساء بعد سن اليأس:  من المستحسن أن يكون القمح الكامل عنصراً أساسياً في النظام الغذائي للمرأة بعد سن اليأس، وذلك لتجنب أي نوع من المشاكل القلبية الوعائية .

الإستهلاك اليومي من هذه الحبوب الكاملة هي أفضل طريقة لتجنب مثل هذه الامراض،  يصف الأطباء القمح عالي السعرات الحرارية ضمن النظام الغذائي للنساء الذين يتعاملون مع حالات فريدة مثل ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الكولسترول، أو غيرها من علامات أعراض القلب والأوعية الدموية ، وهذا النوع من النظام الغذائي يبطئ تطور تصلب الشرايين، وهو عبارة عن بناء من الترسبات في الشرايين والأوعية الدموية، وكذلك يحد من وتيرة النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.