الأزمات الـ5 التي أثارها الوزراء.. «وآخرها فضيحة سميراميس»
شريف إسماعيل

أثار وزراء حكومة المهندس “شريف إسماعيل” رئيس الوزراء أزمات عديدة منذ حلف اليمين الدستوري في شهر مارس الماضي، وكانت الأزمات فيما بين الأفعال والأقوال تثير الرأي العام، وآخرها فضيحة وزير التموين “خالد حنفي”.

«خالد حنفي»

اتهم النائب البرلماني “مصطفى بكري” وزير التموين “خالد حنفي” بأنه قد دفع 7 ملايين جنيهاً من حقيبته الوزارية لإقامته في جناح في فندق «سميراميس» الفخم، وطالب “مصطفى بكري” أن يوضح وزير التموين مصادر دخله.

وعلّق “مصطفي بكري قائلاً:

انت بتحصل على 30 ألف جنيه راتب شهري، منين جبت باقي الفلوس؟ أنت شخص عام، أنت ‏وزير، كيف دفعت تكلفة هذه الإقامة المستمرة بمبلغ يقدر يوميًا بـ10 آلاف جنيه، ياريت يقدم وزير ‏التموين استقالته، والبرلمان وصانعو القرار لن يصمتوا طويلًا.

وكان رد الوزارة الرسمي على اتهام “مصطفى بكري” لوزير التموين، بأنه كلام عاري عن الصحة.

«محمد سعفان»

يعد حلف اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بـ24 ساعة فقط، أثار وزير القوى العاملة الرأي العام، حيث انتشرت اتهامات الوزير على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة، بأنه ينتمي إلى جماعة الأخوان، وأنه من الداعمين لهم.

وجاءت هذه الإتهامات بعد تهنئة الوزير للرئيس المعزول “محمد مرسي” في مجلة “العمل” التابعة لنقابة عمال البترول، ووصفه له بقائد نصر أكتوبر.

وكان لـ”محمد سعفان” مبرراته، حيث قال في مداخلة هاتفية أنه كان الأمين العام لمجلة “العمال” التابعة لنقابة البترول، وأن نقابة البترول هي من أكثر النقابات التي وقفت ضد جماعة الإخوان.

«أحمد زكي بدر»

أما بالنسبة لوزير التنمية المحلية “أحمد زكي بدر”، فقد أثار أزمةً أخرى، في خلال مطلع شهر أغسطس الجاري، حيث اتهمه محافظ الإسكندرية “محمد عبدالظاهر” بأنه يهدر المال العام، بعدما وافق “أحمد زكي بدر” على أن يحصل أحد المستثمرين على قطعة أرض بجوار إحدى المحال الشهيرة، وقال أن قطعة الأرض تتبع للأوقاف، لكن هي في الحقيقة تتبع للمحافظة، وهكذا هو يهدر مليار جنيهاً قيمة الأرض على المحافظة.

وقد أثارت أزمة أخرى لنفس الوزير الرأي العام، وانتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي، عندما عرض عليه إحدى الشباب مشروعه العلمي، فطلب منه وزير التنمية المحلية “ساخراً” الذهاب به إلى أمريكا.

«عمرو الجارحي»

كان “عمرو الجارحي” عضواً بلجنة سياسات جمال حسني مبارك في عام 2009، وعلى إثره وجهت مواقع التواصل الإجتماعي الاتهامات لوزير المالية “عمرو الجارحي” بأنه تابع لنظام الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك.

وفي تصريحات تداولتها مواقع التواصل الإجتماعي، أن “عمرو الجارحي” رفض أن يصف الرئيس محمد حسني مبارك بالطاغية.

رداً على تلك التصريحات، قال الجارحي أثناء مداخلة هاتفية:أنا مش بحب أدخل في النواحي السياسية، ومش متذكر قلته ولا لأ، ولو كنت قولته، كل واحد بيقول رأيه، وكل واحد بيثبت عند رأيه، اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.

«حسام عبدالرحيم»

وفي أزمة تداولتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، أن وزير العدل المستشار “حسام عبدالرحيم” في إحدى حفلات مجلس القضاء الأعلى، ظهر وهو يخطئ في قراءة القرآن الكريم.

وأخطأ وزير العدل “حسام عبدالرحيم” في قراءة القرآن وقال: “وسيعلم «الذي» ظلموا أي منقلب ينقلبون” بدلاً من «الذين »، واختتم الآيات قائلاً: “صدق رسول صلى الله العطيم” بدلاً من “صدق الله العظيم”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.