حكم أضحية عيد الأضحى المبارك وأحاديث نبوية حول ذلك
عيد الأضحى المبارك

بدأت الفرحة تأتي لقلوب المسلمين لقرب حلول عيد الأضحى المبارك، ويهتم المسلمون جميعاً بالتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بقدر المستطاع في تلك الأيام، سواء بصيام الأيام التي قبل يوم عرفة، وصيام يوم عرفة، ومن يقدر بالمال والصحة لن يؤدي فريضة الحج، يكون له أعظم ثواب عند الله عز وجل، وهي فريضة يحرص الكثير من المسلمين عليها ويتمنون أدائها، وسوف نقدم لكم من خلال هذا المقال أحكام الأضحية وأحاديث الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام عنها.

أول حديث لرسول الله صلى الله عليه ويلم سوف نقدمه لكم، وهو يبين عدد أيام عيد الأضحى رسمياً، وفضل العيد وما بعده، وحكم الصيام في تلك الأيام:

فقد روى أبو داود والترمذي في سننه أن النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قَدِمَ المدينةَ و لَهُمْ يومَانِ يلعبُونَ فيهِمَا «فقال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: ” قدْ أبدلَكم اللهُ تعالَى بِهِمَا خيرًا مِنْهُمَا يومَ الفطرِ ويومَ الأَضْحَى”»، و أيضا روى الترمذي في سننه «أن رسول الله Mohamed peace be upon him.svg قال: “يومُ عرفةَ ويومُ النحرِ وأيامُ التشريقِ عيدنا أهلَ الإسلامِ، وهيّ أيامُ أكلٍ وشربٍ”».

معنى ذلك أن عيد الأضحى هو أربعة أيام بعكس عيد الفطر المبارك، لأن عيد الأضحى يتبعه ثلاثة أيام وهي أيام التشريق، وهذه الأيام كما علمنا من الحديث السابق، لا يجوز فيها الصوم أبداً.

أحاديث وآراء للعلماء توضح حكم الأضحية وصلاة العيد في يوم عيد الأضحى المبارك

أشار أهل العلم من العلماء أن حكم الأضحية تجوب على كل من حاله ميسور ويمتلك المال ويستطيع أن يقوم بشراء الضحية وذبحها يوم العيد، بل ويجب أن يكون الذبح بعد صلاة العيد وليس قبلها لقول الرسول الكريم “محمد” من ذبح قبل أن يصلي فليعد مكانها أخرى، ومن لم يذبح فليذبح.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ فِيهِ خُلِقَ آدَمُ وَفِيهِ أُهْبِطَ مِنْ الْجَنَّةِ وَفِيهِ تِيبَ عَلَيْهِ وَفِيهِ مَاتَ وَفِيهِ تَقُومُ السَّاعَةُ وَمَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا وَهِيَ مُصِيخَةٌ يَوْمَ الْجُمُعَةِ مِنْ حِينِ تُصْبِحُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ شَفَقًا مِنْ السَّاعَةِ إِلَّا الْجِنَّ وَالْإِنْسَ وَفِيهِ سَاعَةٌ لَا يُصَادِفُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ وَهُوَ يُصَلِّي يَسْأَلُ اللَّهَ شَيْئًا إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ‏‏ “.

وقال البخاري أيضاً في صلاة العيد :

باب إِذَا فَاتَهُ الْعِيدُ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ وَكَذَلِكَ النِّسَاءُ وَمَنْ كَانَ فِي الْبُيُوتِ وَالْقُرَى لِقَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (هَذَا عِيدُنَا أَهْلَ الْإِسْلَامِ ). هكذا ذكر البخاري الحديث تعليقاً.

ومن فضل الله سبحانه وتعالى ورحمة بنا، أنه جعل من نوى أن يضحي ولم يقدر ليس عليه أي ذنب، فقد صدرت فتوى عن ذلك تنص على:

إن مجرد نيتك الأضحية، لا يلزمك منها شيء، ولا حرج عليك فيها، ولا إثم؛ لأن الأضحية سنة، وليست بواجبة، كما هو مذهب الجمهور؛ فلا تجب إلا بالنذر، أو بالتعيين، أو بوصية الميت من ثلث ماله.

تعرف من الرابط التالي على موعد عيد الأضحى المبارك، وموعد الصلاة في المحافظات المختلفة، وموعد الإجازات، من خلال الرابط التالي:

وكل عام وأنتم بخير.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.