معارض لحكم الإخوان ومؤيد لفض اعتصامهم “ما يحدث لمصر الآن عقاب جماعي من الله بسبب سكوتنا على دماء رابعة”
د-محمد رؤوف غنيم

في حالة غريبة أثارت الريبة في نفوس الكثير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بدأ الكثير من ومعارضي الإخوان ومؤيدي 30 يونيو ومؤيدي فض اعتصام ميداني رابعة العدوية والنهضة، يتراجعون ويعتذرون عن تأييدهم لدماء رابعة، ويترحمون على من مات في هذا اليوم.

وبدأ هذا التراجع مع حلول الذكر الثالثة للفض،  فقام وائل غنيم بالتبرأ مما حدث في رابعة والنهضة، وترحم على شهداءهما ووصف ما حدث بالمذبحة، وبعده كان عصام حجي المستشار العلمي لعدلي منصور أول من تولى الرئاسة بعد مرسي، ثم بعدهما حركة الاشتراكيون الثوريون، ثم منسق تيار الكتلة المصرية وأحد أعمدة جبهة الإنقاذ.

حيث اعتذر الدكتور محمد رؤوف غنيم عن كتابته لبوست على صفحته الشخصية يؤيد فيه فض اعتصامات الإخوان بالقوة، واصفاً ما حدث في الفض بأنه عقاب جماعي ومجزرة بشعة، وأن كل ما يحدث لمصر من أزمات الآن سببه عقاب من الله بسبب السكوت على الدماء التي أسيلت والأرواح التي أزهقت في رابعة.

للاطلاع على اعتذار حجي وغنيم اضغط هنا.

4

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.