أحد مؤيدي 30 يونيو ” ما يحدث لنا في مصر الآن عقاب جماعي بسبب سكوتنا على الدماء التي أُسيلت في رابعة العدوية”
محمد رؤوف غنيم

بعد مرور 3 سنوات على فض اعتصام رابعة العدوية بالقوة، من قِبل قوات الجيش والشرطة المصرية، قدم الدكتور “محمد رؤوف غنيم” منسق تيار الكتلة المصرية سابقاً، اعتذار بسبب تأيده السابق لقوات الأمن المصرية في فض اعتصام رابعة العدوية بالقوة .

وكان رؤوف من مؤيدي فض اعتصام رابعة العدوية، وكان من المدافعين عما قامت به قوات الأمن، و كان من المهاجمين للدول الأجنبية التي استنكرت قيام القوات المصرية بفض الاعتصام بتلك القسوة والقوة المفرطة، و أكد أنه قد قام بنشر بوست في ثاني أيام فض الاعتصام، أكد فيه على تأيده الكامل للقوات المصرية بفض الاعتصام .

فقام رؤوف في ذكرى فض اعتصام رابعة، بالاعتذار عن تأيده للفض، و أشار أنه لم يكن يفهم وقتها أن قوات الأمن قد استخدمت القوة المفرطة في قتل الأبرياء، و أنها اقتنصت كل من كان بالميدان، و أن ما يحدث لمصر في الوقت الراهن عقاب جماعي، بسبب السكوت على الدماء و الأرواح التي أُزهقت بدون ذنب.

جاء ذلك عبر تدوينة له على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك .

بوست

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.