عودة ريا وسكينة إلى مدينة الإسكندرية تثير الذعر بين الفتيات واختفاء 9 بنات إلى الآن
إحدى الفتيات المخطوفات

بعد مرور قرن من الزمان على الشبح المعروف بريا وسكينة، عاد هذا الشبح اليوم مرة أخرى في الإسكندرية، وأصبح يهدد فتيات عروس البحر الأبيض المتوسط، بعد اعتقاد الناس أن ريا وسكينة ذهبت ولن تعود مرة أخرى.

حيث تم ملاحظة اختفاء البنات بمنطقة غرب إسكندرية في الآونة الأخيرة بشكل أثار فزع أهل الإسكندرية بأكملها، وليس هذا في الغرب فقط بل تم اختفاء ثلاث بنات في منطقة شرق المدينة، وأول حالة من الحالات المختفية فتاة 23 سنة تدعى هدير حلمي محمد وتعمل مدرسة وتم اختفاؤها منذ الخميس الماضي.

كما تم تداول صوراً لفتاة تدعى سارة ثروت زيدان وأخرى تدعى نورهان محمد، وقام أحد أهالي الفتيات المخوفات بتحرير محضر برقم 7217 إداري قسم الرمل ثان، وأثارت هذه الظاهرة الذعر بين المواطنين خاصة بعد تكرارها مع أكثر من فتاة، ويقال أن عدد الفتيات المختطفات وصل إلى عشر فتيات حتى الآن.

ولكن الغريب في المسألة أن المباحث قالت أن الفتيات قمن بالهرب مع عشيقهم، وفتاة أخرى قامت بالهرب من بيت أبيها نتيجة ظروف أُسرية يمر بها والدها!!

وقال والد أحد الفتيات المختطفات، “اعتدنا على عودة هدير الساعة السادسة ونصف ولما تأخرن راودنا القلق، ثم فوجئنا بخطيبها يهاتفني للسؤال عنها ويخبرني انه تلقى منها رسالة كلمني شكرا وكان نائما وعندما استيقظ وهاتفها وجد تليفونها مغلقًا، عندئذ زاد قلقنا ونزلنا نبحث عنها في كل مكان ممكن العثور عليها فيها وتأخر الوقت حيث دخلت الساعة على الـ12 ولم تأتِ فذهبنا لتحرير محضر بغيابها فأخبرنا القسم أنها لابد من مرور 24 ساعة على الغياب لتحريره، فانتظرنا وحررناه ثاني يوم في الساعة الواحدة ظهرًا برقم 7217 إداري قسم الرمل ثان، نحن على علم أن ابنتنا تم خطفها وخاصة وأنها كانت قد نزلت من المنزل وقد تزينت بكامل شبكتها كما أن رسالتها إلى خطيبها تحمل طابع رسائل الاستغاثة”، لافتًا إلى أن النيابة تحقق في الأمر”.

 

1

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. هو فيه في الزمن ده حد يلبس دهب مخلاص الدهب راح وراحت ايامه بلاش دهب وعيشوا في متطلبات الحياه احسن من الدهب اللي بقي مطمع للاناس

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.