بالفيديو| شقيق الشيخ “محمد حسان”: “السيسي” وافق على إطلاق سراح ”مرسي” والمصالحة.. والإخوان رفضوا
محمود حسان شقيق الشيخ محمد حسان

مازالت بعض الأسرار والكواليس تظهر تِباعاً، رغم مرور 3 سنوات على الإطاحة بالرئيس الأسبق “محمد مرسي”، وما تلاها من احداث، أبرزها فض اعتصام رابعة العدوية، حيث كشف “محمود حسان”، شقيق الداعية الإسلامي الشيخ “محمد حسان”، عن كواليس اجتماع، جمعه بعدد من قيادات الإخوان قبل فض الاعتصام، والذي كان من أجل المصالحة.

وكشف “محمود حسان”، خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج “كلام جرايد”، المُذاع على قناة “العاصمة”، عن حضور الشيخ محمد حسان، والدكتور عبدالله شاكر والدكتور محمد عبدالسلام، للاجتماع، مشيراً، بأن مطالب جماعة الإخوان تلخصت في الآتي:

  • الإفراج عن جميع المعتقلين، بما فيهم الرئيس الأسبق “محمد مرسي”.
  • عدم فض الاعتصام بالقوة.
  • تحقيق مصالحة حقيقية، والإعلان عنها في كافة وسائل الإعلام.

وأكد “حسان”، بأن وزير الدفاع آنذاك، الفريق “السيسي”، طلب من الشيخ محمد حسان الحضور لمقر وزارة الدفاع للقائه هو ومجموعة من الدعاة، وبالفعل توجهنا لوزارة الدفاع واستمر الاجتماع 3 ساعات، وتحدث الشيخ محمد حسان معه عن حرمة الدماء وأخطره بمطالب قيادات الإخوان الثلاثة”.

وأوضح “حسان”، بأن “السيسي”، وافق على ما يلي:

  • أنه لن يفض الاعتصام بالقوة، ولكن بشرط عدم إغلاق الاعتصام للطرف وشل حركة المرور بمدينة نصر، وعدم الخروج بمسيرات لإغلاق طريق صلاح سالم.
  • الإفراج عن جميع المعتقلين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين إذا لم تثبت عليهم أية تهم.
  • الإفراج عن الرئيس السابق “محمد مرسي” مع إمكانية خوضه الانتخابات الرئاسية المقبلة، وخوض قيادات الإخوان انتخابات مجلس الشعب بشرط أن يلتزموا السلمية ونفتح صفحة جديدة.

واختتم “محمود حسان” حديثه، بأن الشيخ “محمد حسان” توجه مرة أخرى إلى قيادات الإخوان وأكد لهم أن المشير السيسي وافق على مطالبهم الثلاثة، ولكن قيادات الإخوان رفضت وأخبروه أنهم انتهوا من الدعوة وبدأوا بناء الدولة الإسلامية في مصر، وأن الرئيس الأسبق محمد مرسي سيعود للحكم.. بحسب قوله.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.