بالفيديو.. “أحمد موسى”: جثث رابعة غير حقيقية وكانوا أحياء.. “وابنة البلتاجي اتقتلت من واحد منهم”
أحمد موسى

تزامناً مع الذكرى الثالثة لفض اعتصام “رابعة العدوية”، والتي توافق الرابع من شهر أغسطس، برأ الإعلامي “أحمد موسى”، الشرطة المصرية، من قتل المعتصمين بالميدان، مؤكدًا أن كل الجثث التي ظهرت في كفن أمام الشاشات، كانت متوفية قبل الفض إما بشكل طبيعي أو بتعذيب الإخوان.

وحمل “موسى”، خلال برنامج ” على مسئوليتي ” الذي يذاع على قناة ” صدى البلد “، محمد بديع ومحمد مرسي ومحمد البلتاجي وغيرهم، مسئولية قتل المعتصمين، وأنهم من قتلوا أنصارهم في الاعتصام حيث أشعلوا النيران في خيامهم، حتى ابنة البلتاجي، قتلت من الإخوان، والرصاصة أصابتها من طرفهم.

وأضاف موسى خلال أن هناك الآلاف خرجوا من الاعتصام ولم يعترضهم أحد، حيث كان يوجد ممراً آمناً، لخروج المعتصمين من الميدان، بكل أريحية.

كما أكد “موسى”، بأن جماعة الإخوان اقتحمت مسجد الإيمان بمكرم عبيد، ودخلوا المسجد وقفلوا الباب وقعدوا يصوروا أنفسهم كجثث متحركة، مفيش جثث، كل مئات الجثث أحياء، ولا واحد فيهم ميت، كلهم اقتحموا المسجد وناموا وصوروا أنفسهم، حتى لا يزايد أحد، هو عامل فيلم أن الشرطة بتقتل وكله تمثيل ولا علاقة له بالحقيقة”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.