بعد قرارها الأخير بشأن الإخوان بريطانيا تواصل إهانة النظام المصري بطريقة مستفزة
السيسي

بعد تولي رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة تيريزا ماي المسئولية، وصدر قرار مباشر بقبول اللجوء السياسي لأعضاء الإخوان المسلمين، مما أظهر للجميع وبشكل واضح إعتراف بريطانيا ضمنياً بان الإخوان المسلمين يتعرضون لظلم وإضطهاد داخل مصر، حيث لا تمنح الدول حق اللجوء السياسي إلا للمضطهدين في بلادهم، ولذلك ندد وزير الخارجية المصري سامح شكري بقرار بريطانيا في مؤتمر صحفي له أمس مع نظيره القبرصي يوانيس كاسوليدس.

الأمر لم يتوقف عند هذا القرار الأخير ولكن كان أمراً خطيراً آخر كشف عنه الكاتب الصحفي المؤيد للسيسي عبدالله السناوي، في مقاله أمس في صحيفة الشروق، والذي جاء تحت عنوان “رسائل الأيكونوميست”، وهو أن رئيسة وزراء بريطانيا لم ترد حتى الآن ومنذ ثلاثة أسابيع على طلب السيسي للإتصال بها لتهنئتها على توليها منصب رئيس الوزراء ، ووصفه السناوي ذلك بأنه جلافة سياسية من دولة عُرف عنها العناية بالتقاليد والأصول.

RIOEC8A02NDL6_768x432

ومما يتضح من المقال أن السناوي توقع أن مصر مقبلة على أوضاع شديدة الصعوبة في علاقاتها الخارجية، سواء في أوروبا أو أمريكا أو حتى الخليج، حيث ذكر في نفس هذا المقال أن هانك ضجر في الخليج من الأوضاع الحالية في مصر.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.