مسئول تركي يكشف عن مكالمة تليفونية ولقاء يكشفان العلاقة بين السيسي وعلي جمعة وقائد إنقلاب تركيا(فيديو)
غولن وجمعة

في حوار لصحيفة هفنجتون بوست الإنجليزية في نسختها العربية مع محمد غورماز، رئيس الشؤون الدينية التركية، سأله الصحفي عما يتردد في تركيا عن دور مصر في الإنقلاب التركي الفاشل، والذي خطط له فتح الله غولن والمتواجد حالياً في الولايات المتحدة الأمريكية، فرد عليه غورماز قائلاً أنه بعد فض اعتصام رابعة اتصل هو شخصيا بعلي جمعة لأنه تربطه به علاقة شخصية، وأعرب له عن أسفه الشديد لما يحدث في مصر فقال له على جمعة أنه لابد من عقد لقاء بينهما ليوضح له الأمر.

وأضاف غورماز أنه اقترح على جمعة أن يقابله في إستطنبول بعد يومين من المكالمة، إلا أن علي جمعة طلب أن يكون اللقاء في الأردن، ووافق غورماز على ذلك إلا أنه بعد إنهاء المكالمة بربع ساعة تلقى إتصالاً هاتفياً من مصطفى أوزجان الرجل الثاني في جماعة فتح الله غولن، وحكى له على تفاصيل المكالمة بينه وبين علي جمعة وذكر له أن جمعة طالبه بأن يلقاه نيابة عنه وقد كان أوزجان يقيم في تركيا في ذلك الوقت.

وأردف محمد غورماز أن أوزجان أكد له أن عبد الفتاح السيسي والذي كان يشغل منصب وزير الدفاع في ذلك الوقت رجل جيد، وأنه تربطه علاقة قوية بفتح الله غولن وأنه رجل صالح ومؤمن.

جدير بالذكر أن الصحف المصرية إعتبرت أن هذا الحوار جزءاً من مؤامرة إغتيال علي جمعة، متهمة صحيفة هفنجتون بوست بأنها جزءاً من هذه المؤامرة.

ناصر

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.