أول تعليق رسمي لوزارة الخارجية المصرية بشأن المواطن المصري الذي تم تعذيبه وتكسير يديه ورجليه بالأردن
وزارة الخارجية المصرية

وقالت وزارة الخارجية اليوم الجمعة في بيان لها معلنه عن بيانات المواطن الذي تم الاعتداء عليه ويدعى” إبراهيم مصطفى درويش”، وأوضحت أنه أصيب بكسور مضاعفة في مناطق مختلفة بجسده، وتم عمل اللازم لعلاج المواطن.

وأكدت الوزارة أن السفير المصر ي في عمان قد أرسل مندوب من الوزارة للاطمئنان على المواطن المصري بالمستشفى، بالإضافة إلى المستشار القانوني للسفارة لعمل اللازم مع المواطن والتأكد من حصول المواطن على كافة حقوقه.

تداول عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لشاب مصري تم الاعتداء من قبل مجموعة من الأردنيين بمدينة عمان قاموا بتعذيبه وإصابته بكسور في جميع جسده، ثم أكملو المشهد بالتبول في فمه استكمالاً منهم لمشهد الإهانة.

تفاصيل القصة..

 

القصة ليلة الأحد الماضي، حيث تواجد إبراهيم مصطفى إبراهيم شباب مصري من محافظة الدقهلية، يبلغ 28 سنة بمقر عمله، حيث يعمل بودي جارد في أحد النوادي الليلية، وتفاجأ الشاب المصري قيام شخص – قيل أنه شقيق رجل أعمال أردني شهير- بمحاولة الاعتداء على أحد زبائن المكان الذي يعمل به الشاب المصري فمنعه إبراهيم من ذلك كجزء من مهمة عمله، فقام شقيق رجل الأعمال باستئجار مجموعة من الأشخاص وقاموا بخطف العامل المصري وتعذيبه وإلقائه بمنطقة في وادي السير.

زملاء الشاب المصري، أن من قام بالاعتداء عليه أكثر من 25 شخصًا، حيث خطفوه داخل مزرعة خاصة برجل الأعمال الأردني، وقاموا بحرق بعض المناطق في جسده بالنار، وكسر قدميه ويده، والاعتداء الجنسي عليه، وتبولوا في فمه – حسب رواية بعض المقيمين في الأردن.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.