محاولة اغتيال علي جمعة المفتي السابق للديار المصرية وكيف تم انقاذه وماذا قال في خطبة اليوم
على جمعة

أثناء توجه علي جمعة اليوم لأداء صلاة الجمعة، كعادته في أحد المساجد بجوار منزله في منطقة غرب سوميد بـ 6 أكتوبر، تعرض الشيخ لمحاولة اغتيال فاشلة بعد أن أطلق عليه مسلحون ملثمون النار، وذكرت مصادر أن من أطلق النار على مفتي الديار المصرية إثنين ملثمين كانا يركبا دراجة بخارية.

وقال شاهد عيان أن قوات الأمن المتواجدة في محيط المسجد تمكنوا من إنقاذ على جمعة، حيث أدخلوه بسرعة إلى ساحة المسجد وتعاملوا مع الملثمين ولكنهم فروا هاربين، ولم تتمكن قوات الأمن من القبض على أحدهما، وأضاف الشاهد في مكالمة هاتفية له مع خدمة صحافة المواطن ونقلتها عدة صحف مصرية، أن جمعة دخل المسجد وصعد إلى المنبر وألقى الخطبة، وقال خلالها أنه تمنى الشهادة في شبابه أمام الكعبة ثم قال “أتقتلون  رجلا أن يقول ربى الله”.

هذا وقد أذاعت منذ قليل قناة سي بي سي إكسترا خبراً عاجلاً منذ قليل، أكدت فيه إصابة الحارس الشخصي للدكتور علي جمعة أثناء محاول اغتيال الشيخ اليوم إلا أن الإصابة كانت طفيفة، كما أنه توجه منذ قليل عدد من جنود الأمن المركزي إلى منزل الشيخ على جمعة لتكثيف الحماية حوله، تحسباً لأي محاولات أخرى تنال منه خاصة بعد فشل محاولة اليوم.

هذا وقد أعلنت حركة تسمي نفسها “حسم” مسئوليتها على محاولة اغتيال علي جمعة حيث أصدرت بيان رسمي بذلك ونشرت معه صورة لأولى لحظات استهداف جمعة من الملثمين التابعين للحركة وقد نشرت الحركة ذلك البيان على صفحتها على الفيسبوك والذي يظهر منه أنه تم إنشاؤه الشهر الماضي.

 

Screenshot_327

820165165649100محاولة-اغتيال-الدكتور-على-جمعة

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.