مفاجأة: بعد زيادة الكهرباء والمياه…الحكومة تبحث زيادة رسوم النظافة على المواطنين
السيسي

بعد الزيادة التي أقرتها الحكومة على الكهرباء والمياه وارتفاع جميع الأسعار، تقوم الحكومة المصرية الآن بدراسة زيادة أسعار رسوم النظافة، حيث قال وزير البيئة  الدكتور خالد فهمى، أن الوزارة قامت بوضع خطة لمواجهة أزمة القمامة ومعالجة النفايات الصلبة المنتشرة، التي تشكل أزمة كبيرة في الشارع المصري وتعمل على زيادة الأمراض والأوبئة.

وأكد فهمي في تصريحات له اليوم الخميس، “أن وزارته تقوم بدراسة زيادة رسوم النظافة التي يتم تحصيلها من المواطنين، وذلك من أجل تحسين الخدمة بشكل كبير، مشيرا إلى أنهم سيهتمون أكثر بالمحليات لمعالجة المشكلة”.

وأضاف وزير البيئة “أن هناك شركات تتولي مسئولية تدوير القمامة التي يتم تجميعها وإعادة تصنيعها وتدويرها للاستفادة منها في مختلف المجالات، وأشار وزير البيئة إلى أن الوزارة ستتقدم لرئيس الوزراء بالخطة القومية لحل أزمة المخلفات البلدية الصلبة والتي تضعها مع وزارتي التخطيط والتنمية المحلية وذلك للقضاء على الأزمة نهائياً”.

زيادة رسوم النظافة
اتجاه لزيادة رسوم النظافة على المواطنين – موقع مصراوي

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. انشرها وكن انت الاعلام البديل وصل صوتنا للمسؤلين وللشعب اليوم 2\8\2016 فات عام ولم يخرج الينا الرئيس ويقول ماذا تم مطلوب من الكل يسئل الدوله ليه رافضين التنفيذ ولمصلحة من لاتقول اخوانى ولا ارهابى تبقى اهبل لو قلت ذلك احنا فى ورطه وفى كارثه مطلوب فيها العمل والانتاج مطلوب نسئل لماذا لم يتم تنفيذ اضخم مشروع قناة طابا العريش لماذا لم يتم تنفيذ مشروع مجمع الاديان فى سيناء لماذا لم يستكمل مشروع شرق التفريعه كاملا مين المسؤل ولمصلحة من ولماذا لم يتم محاكمته بتهمة الخيانه العظمى وليه الصمت وعدم الرد اللى مش عارف ينفذ يرحل ويترك الامر للمخلصين فى البلد ينفوه خربتم مصر ربنا يخرب بيوتكم بيت بيت=========
    محمد الزينى
    2 أغسطس، 2015 ·
    عايزين الرئيس يسئل وزير الزراعه هل نفذت مشروع المائة مليون شجرة زيتون وهل صممت النظومه التى ستعمل بجانب هذا المشروع تنفيذ اضخم محطة تحلية مياه وانتاج الكهرباء ولها مهام اخرى تعمل بدون وقود توفر لمصر120 مليار دعما للوقود اختراع البرفوسير عبد الحليم عبد القادر الهندسه النوويه بجامعة الاسكندريه والجامعه عملت مؤتمر صحفى لهذا الامر==هل طلبت من رئيس جامعة النهضه ببنى سويف تنفيذ محطة كهرباء تعمل بالمغناطيس هل سئلت المسؤلين من المسؤل عن عدم تنفيذ اضخم محطة تحلية مياه تنتج كهرباء تعمل بدون وقود ارخص محطه قوتها تعادل قوة السد العالى مره ونصف مسجله براءة اختراع من عشرات السنين ارسلتها للرئيس ولكل مسؤل انها اعظم اختراع تغنينا عن المحطات النوويه مخترعها فهمى نشات عطا ميخائيل من المسؤل عن تنفيذ هذه الاختراعات المطلوب وفورا محاكمتهم علنا بتهمة الخيانه العظمى====والاهم والمهم حدثت كارثة سد النهضه وكارثه اخرى السودان بنت سدين ومطلوب وفورا تنفيذ اعظم اكتشاف سيغير وجه تاريخ مصر والامه العربيه وهو اكتشاف المرحوم الدكتور احمد مستجير الزراعه بالماء المالح ارز ذره قمح بقول نباتات الرعى البلوبانك نفذته الهند وكسبت منه مليرات ونفذته دول اخرى ولم تنفذه مصر====البترول سينبض وينتهى ولم نفكر فى البديل وهو زراعة اشجار الجوجوبا والمورينجا والتجاروفا اسرائيل سبقتنا وكسبت وتكسب مليرات واحنا لم ننفذه ليه انها الخيانه العظمى لمصر وشعبها ========وتسئل وزير الكهرباء هل استخدمت ونفذت مشروع منخفض القطاره بصفتك رئيس هيئة تنفيذ مشروع منخفض القطاره وتسئله هل طبق اختراعات محطات انتاج الكهرباء سالفة الذكر=====وتسئل وزير الرى ورئيس هيئة موانى مصر هل نفذتم مشروع شق قناة طابا العريش اعظم مشروع يجعل مصر من اغنى اغنياء دول العالم وهل رئيس الوزراء محلب ووزرائه حيستفيدو من نظرية بناء المساكن التى نفذها المرحوم المعامرى حسن فتحى وهل سيستفيدو من افكار الدكتوره زينب الديب فى بناء القرى والترع والجسور التى طبقتها فى مشروع الاكتفاء الذاتى طوال10 سنوات والتى قتل مشروعها يوسف والى وحرامية الاستيراد لمنع مصر من الاكتفاء الذاتى ممكن سيادة الرئيس تسئلهم والمقصر يروح يقعد فى بيتهم ولا ايه
    هذا هو المقال منشور فى موقع موهوبون له عشرات السنين من المسؤل عن عدم تنفيذه مفيش مسؤل فيكى يامصر عايز يرد اسئلوهم انتم لااخوان ولا ارهاب دى مصلحة مصر

    محطة جبارة تنتج قدر 1.5 إنتاج السد العالي من الكهرباء

    توصل المخترع المصري المهندس فهمي نشأت عطا ميخائيل إلى تصميم محطة عملاقة لتحلية للمياه تنتج طاقة كهربائية هائلة، ومياها تكفي لزراعة ملايين الأفدنة، وتكلفتها المالية قليلة بالنسبة لفوائدها، بدأ المخترع في التسجيل لأبحاث محطة التحلية عام 1993، اعتمادا على دورات ثلاث أولهما “دورة بخار الماء” ويتم فيها تحويل المياه إلى بخار في غلايات، ثم الدورة الثانية وهي “دورة الفريون” وهي دورة مغلقة أما الدورة الثالثة فهي “دورة تحلية المياه” عن طريق الغليان وهي مكلفة لأنها تحتاج إلى طاقة لغليان المياه المالحة للحصول على المياه العذبة.

    والمهندس نشأت عطا حاصل على بكالوريوس الهندسة قسم ميكانيكا قوى محركة عام 1971، عمل فور تخرجه بشركة التقطير المصرية للسكر، عمل في الأبحاث الهندسية في مجالات الطاقة الجديدة والمتجددة، والتبريد والتكييف، وهندسة ميكانيكا السيارات، وهندسة المعدات الميكانيكية والبحرية، وحصل على جائزة الدولة تقديرا لجهوده في مجال تنمية الابتكار والاختراع، وفي عام 2002 حصل على “درع الريادة” في “مهرجان الرواد العرب” برعاية جامعة الدول العربية.

    (( أنتم تشاهدون تلك المقالة علي موقع موهوبون دوت نت ))
    المحطة التي ابتكرها مهندس نشأت على شكل مخروطي عندما تتعرض لأشعة الشمس مباشرة ترتفع درجة الحرارة بداخلها ليندفع الهواء الساخن بداخل المخروط ليندفع أعلى منتصف المحطة، عبر فتحة بها “توربينات” مولدة للطاقة الحركية التي تدير توربينا مولدا طاقة، جزء منها يستخدم في تشغيل طلمبة للمياه والذي يصدر منها كمية من الرذاذ ليتشبع به الهواء الداخل إلى أسفل المحطة ليعطي البرودة المناسبة لها وتصبح مكيفة ذاتيا أما باقي الطاقة فتستغل في تشغيل الأجهزة الكهربائية أو تُخزن في بطارية لحين الحاجة إليها، وفي حالة استخدام مياه مالحة يمكن تكثيف الهواء المحمل بها وتجميعه واستخدامه للأغراض الآدمية أو الزراعية، وحصل على تلك المحطة على “براءة اختراع” في العام 1999.

    غير أن المهندس نشأت قام بالعديد من التطويرات على تلك المحطة ذلك بعد اطلاعه على أحدث ما توصلت إليه الأبحاث الأوروبية والأمريكية في نفس المجال، حيث بدأ من حيث انتهى الآخرون، وأكد المخترع أن المحطة الحالية التي صممها تعمل بكفاءة أعلى من مثيلاتها في أوروبا والولايات المتحدة بمقدار 20 مرة، وبتكلفة أقل بكثير.

    يقول المخترع: “اطلعت على الأبحاث ووجدت تقاربا مع نتائج أبحاثي، مع العلم أن الولايات المتحدة رصدت أكثر من 25 مليون دولار لتطوير تلك الأبحاث”، والمشروع الآن بعد التطوير يتيح عمل محطات عملاقة تعمل بالطاقات البديلة وتنتج كل محطة طاقة كهربائية قدرها 20.000 جيجا وات بما يعادل 1.5 من طاقة السد العالي، كما تنتج المحطة الواحدة مليار متر مكعب من المياه العذبة، ويعادل إنتاج 5 محطات من المياه الصالحة للشرب مياه النيل، كما أنها تقلل من آثار الاحتباس الحراري، بالإضافة إلى تقليل تلوث الهواء، والمشروع برمته يمكن من استزراع ملايين الأفدنة من الأراضي الصحراوية المحيطة بالمحطات.

    ويؤكد المخترع أن لديه العديد من الاختراعات الأخرى، منها تعديل لأجهزة تكييف الهواء بحيث تستهلك 30% من الطاقة، واختراعه لغسالات ملابس تعمل بدون منظفات، وطلمبات بدون أجزاء متحركة وهي في طور الأبحاث حتى الآن.

  2. فى ازمة فى البلد ولابد ان نتكاتف جميعا حتى نخرج من هذة الازمة ولازم نستحمل حتى تقوم مصر وتقف من جديد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.