إخلاص ووفاء: مرض الزوح فماتت الزوجة حزناً على مرضه ولما عَلِم الزوج بوفاة زوجته مات أثناء تشييع جنازتها حزناً عليها
زوجين عاشا سويا وماتا سوياً

في حالة فريدة، إن دلت فإنما تدل على الوفاء والصدق والحب والإخلاص، وما أجمل هذه الصفات حينما تكون بين الزوجين، شهدت إحدى مدن محافظة الشرقية، حالة من الحزن والآسى، بعد أن علم الأهالي بخبر وفاة موظف على المعاش، مات حزنًا على زوجته، أثناء تشييع جثمانها.

القصة لزوجين أخلص كل واحد منهما للآخر، والزوج هو “ياسن شهبو”، 67 عامًا، موظف بالمعاش، والزوجة هي “مني عبدالرحمن” 57 عامًا، عاشا سوياً قرابة الأربعين عامًا، وكانت “منى”، وفقا لرواية الأهالي” ذهبت بصحبة زوجها في زيارة لشقيقه بمدينة دمنهور في محافظة البحيرة، فأصيب الزوج خلال الزيارة بأزمة مرضية ودخل مستشفى دمنهور العام لتلقي العلاج، مما آثار الحزن في نفس الزوجة؛ فتوفيت في الحال حزناً على مرض زوجها.

وحينما خرج الزوج “ياسين” من المستشفى بعد تحسن حالته الصحية، علم بوفاة زوجته من الأهالي، وأثناء ذهابه لتشييع الجنازة، وعقب نزوله من السيارة أمام المقابر، لم يتحمل الصدمة، فوقع جثة هامدة؛ ليلحق بزوجته ورفيقة دربة، فيموتا سوياً كما عاشا سوياً.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.