البرلمان يستدعى جميع وزراء الحكومة بإستثناء هذا الوزير الذي ذهب إليه جميع النواب
وزير الدفاع صدقي صبحي في البرلمان

إلتقى الفريق أول صدقي صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي بـ 400 نائباً من نواب البرلمان المصري بقاعة إحدى الفنادق الشهيرة بمدينة القاهرة، وذلك بعد إرسال دعوات لجميع نواب البرلمان للإجتماع به من أجل توضيح حقيقة الأوضاع الأمنية التي تشهدها مصر في الوقت الراهن، وتوضيح الرؤية الخاصة بالرئيس السيسي والمشروعات القومية التي يقوم بها الجيش، ويعد اللقاء هو الثالث من نوعه الذي جمع بين وزير الدفاع وأعضاء من البرلمان منذ إنتخابه في يناير الماضي.

من جانبه قال خالد عبد العزيز شعبان عضو مجلس النواب عن تكتل 25/30، أن لقاء وزير الدفاع صدقي صبحي بأعضاء من مجلس النواب كان لقاءاً ودياً رحب خلاله الوزير بالنواب، مشيراً إلى أن اللقاء عقد بإحدى قاعات أحد الفنادق نظراً لكون عدد النواب المدعوين كبير ولا يمكن مقابلتهم في مكان صغير.

وأكد شعبان أن مثل هذا اللقاء طبيعي ويحدث في كل دول العالم، حيث وضح وزير الدفاع خلاله الدور الذي تقوم به القوات المسلحة في التصدي للإرهاب علاوةً على المشروعات القومية التي تساهم فيها من أجل الإرتقاء بالمجتمع.

شعبان أشار أيضاً إلى أن إجتماع وزير الدفاع الذي يمثل المؤسسة العسكرية مع نواب البرلمان الذين يمثلون المؤسسة التشريعية أمر طيب ومحمود، مؤكداً أن اللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع بمجلس النواب قد وجه الشكر للقوات المسلحة على إسهاماتها في السلم والحرب وذلك بالنيابة عن جميع نواب المجلس.

فيما قال النائب هيثم الحريري العضو بمجلس النواب عن دائرة محرم بك بالإسكندرية، أن وزير الدفاع صدقي صبحي قد أرسل الدعوات إلى جميع أعضاء مجلس النواب، وأن لقائه بهم كان لقاءاً إجتماعياً وسياسيا في ذات الوقت، حيث أعلم صبحي النواب بآخر التطورات الأمنية بالإضافة إلى ما يقوم الرئيس السيسي بإنجازه من مشروعات قومية.

الدكتور سعيد صادق، أستاذ الاجتماع السياسي بالجامعة الأمريكية كان له رأي آخر، حيث وصف لقاء وزير الدفاع بنواب البرلمان بالأمر الغير طبيعي، مؤكداً ان مثل هذا اللقاء لا يحدث في دول العالم، والطبيعي هو أن يستدعي البرلمان وزير الدفاع أو رئيس لجنة الأمن القومي.

صادق أكد أيضاً أن إجتماعات مجلس النواب يجب أن تتم تحت قبة البرلمان وليس خارجها كما حدث، وكان الأحرى أن يذهب وزير الدفاع إلى مجلس النواب إذا كان يريد أن يلقي بياناً هاماً على نوابه، لأن نواب البرلمان لا يصح أن تتم مقابلتهم في مكان غير رسمي.

وأشار صادق إلى أن مجلس النواب الحالي الي يرأسه الدكتور علي عبد العال لا يستطيع إستدعاء الوزراء السياديين أمامه، مما أضعف البرلمان وقضى على مكانته، موضحاً أن وزير الدفاع من الممكن أن يستدعي رئيس لجنة الأمن القومي لمثل هذا اللقاء، لكن لا يجوز له إستدعاء جميع نواب البرلمان كما حدث.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.