حادث كنيسة “سان إتيان” بفرنسا وما علاقة تنظيم الدولة الإسلامية بالحادث
حادث كنيسة " سان إتيان " بفرنسا وما علاقة الدولة الإسلامية بالحادث

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بأن المسؤولين عن الاعتداء على كنيسة “سانت إتيان” في فرنسا، هما جنديان من التنظيم الإرهابي، هذا وقد أدى الحادث إلى مقتل الكاهن واحتجاز الرهائن لفترة، وتم تداول الخبر بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت المصادر الأمنية أنهما نفذا العملية استجابة للتحالف الصليبي، وتم قتل الكاهن على يد الجنديين بعد احتجازهم أكثر من 100 رهينة في كنيسة “سانت إتيان” وتم قتل كلاً منهما على يد الشرطة الفرنسية.

حيث قال الرئيس الفرنسي “فرنسوا هلاندو”، بأن الجنديان المتهمان اعترافا بأنهم تابعين لتنظيمهم داعش الإرهابي، خلال تفقد الجهات المسئولة مكان الاعتداء، والجدير بالذكر أن فرنسا تعاني من توتر وقلق وعدم استقرار بسبب تعرضها لهجمات إرهابية متتالية في الفترة الأخيرة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.