أهم قرارات اتخذتها الحكومة لمواجهة ارتفاع سعر الدولار في مصر
الشائعات سبب من أسباب أزمة الدولار في مصر

خبراء الاقتصاد يتوقعوا تراجع في سعر الدولار مقارنه بالأيام الماضية نتيجة لعده قرارات اتخذتها الحكومة في مواجهه الأزمة، كما صرحوا أن بعض المواقع الإخبارية ساهمت من خلال بث أخبار بشأن تراجع السعر  في التأثير على سعر الدولار ، لأن السوق السوداء يتم التداول به بطريقة عشوائية فأي أخبار تؤثر فيه سلبا.

تأثير الشائعات على ارتفاع سعر الدولار :

من المعروف أن سوق صرف العملات في دول العالم، من أهم الأسواق والقطاعات الاقتصادية ذات حساسية بالنسبة للتصريحات والشائعات، والتي تعد من أهم الأسباب التي أثرت تأثير واضحا في كل الأزمات الخاصة بالدولار في السوق المصرى، فعلى سبيل المثال تصريحات محافظ البنك المركزي بخفض قيمة الجنيه تعد البداية للأزمة، كذلك تصريح وزيرة الاستثمار حول اقتراب مصر من إعلان إفلاسها، وأنباء إقالة محافظ البنك المركزي كلها من أسباب عدم استقرار أسعار الصرف عامة، وساعدت في خلق مناخ غير مستقر للاستثمار في السوق المصري، كذلك صرح النائب محمد بدوي دسوقى عضو مجلس الشعب بأن أزمة الدولار مفتعله، من أجل تحويل الدولار إلى سلعه، وان هذا السعر للدولار ناتج عن المضاربات.

أهم سته قرارات اتخذتها الحكومة لمواجهه أزمة الدولار:

  1. إعلان التفاوض مع صندوق النقد الدولي لاقتراض 7 مليار دولار.
  2. إغلاق 23 شركة صرافة تتعامل في السوق السوداء.
  3. إعلان إصدار سندات دولية.
  4. تعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسي للمجموعة الاقتصادية بحل أزمة الدولار.
  5. اتجاه الحكومة لترشيد الإنفاق على السلع .
  6. خفض الاستيراد العشوائي للسلع.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.