بعد تداول أنباء عن مصالحة مصرية تركية وشيكة.. أول تعليق رسمي من “أردوغان” بشأن ذلك
السيسي وأردوغان

أُثيرت خلال الأيام الماضية، بعض الأنباء المتداولة، بشأن اجراء مصالحة شاملة بين النظامين المصري والتركي، ومن ثم عودة العلاقات بين البلدين الكبيرين، على غرار المصالحة “التركية الإسرائيلية” و “التركية الروسية”، بعد طول انقطاع، دام حتى الآن، قرابة الثلاث سنوات، ليخرج، الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، ليوضح حقيقة تلك الأنباء.

واستبعد “أردوغان”، اليوم الثلاثاء 5 يوليو للصحافيين.. بحسب ما نقلت عنه وكالة “دوغان للأنباء”، أي تقارب مع النظام المصري الذي وصفه بأنه “قمعي”، في الوقت الراهن، قائلاً: “إطار التطبيع مع مصر يختلف عن النهج الذي بدأناه مع روسيا وإسرائيل”.

وأكد الرئيس التركي، بأن تركيا ليست في نزاع مع الشعب المصري، ولكن المشاكل سببها نظام السيسي. مندداً في الوقت ذاته، بأحكام السجن والإعدام التي صدرت بحق أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

يذكر أن العلاقات المصرية التركية، شهدت توتراً، ومن ثم وصولها لمرحلة العداوة العلانية، في أعقاب الإطاحة بالرئيس الأسبق “محمد مرسي” من حكم مصر خلال تظاهرات “30 يونيو”، الأمر الذي اعتبره آنذاك النظام التركي، انقلاباً عسكرياً، في حين رأى النظام المصري، بقيادة “السيسي” تركيا دولة راعية للإرهاب.

يي

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.