وكالة الإنباء الفرنسية نشطاء 30 يونيو يعترفون إعترافات خطيرة والوضع في مصر أصبح خطير
30 يونيو

في هذه الأيام تحتفل الدولة بذكرى 30 يونيو وكذلك الثالث من يوليو لعام 2013، وفي ظل هذه الإحتفالات التي ترعاها الحكومة المصرية، نجد عدد كبير من النشطاء والرموز التي شاركت في هذه الأحداث تعترف إعترافات خطيرة بشأن فشل 30 يونيو في تحقيق ما سعىت إليه ووعد به السيسي.

وفي هذا الإطار نقلت وكالة الأنباء الفرنسية بعض هذه التصريحات لممدوح حمزة، وجمال عيد رئيس الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، والدكتورة هالة البناي القيادية بحزب الدستور وحملة محمد البرادعي، وأكدت الوكالة أن هؤلاء وغيرهم أكدوا انهم تعرضوا للخديعة بالمشاركة في 30 يونيو، وأنهم تأكدوا الآن أنه تم إستخدامهم لأغراض أخرى غير تصحيح المسار الديمقراطي في البلاد والذي تراجع بشكل كبير جداً.

كما تراجع إقتصاد البلاد بشكل لا مثيل له طبقاً لتقرير الوكالة الفرنسية، إلا أنه في ذات الوقت ذكرت الوكالة أنه ما زال هناك نشطاء قليلون شاركوا في 30 يونيو يرون أنه حققت أهدافها المتمثلة في الإطاحة بحكم الإخوان المسلمين.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.