رئيس تحرير الأهرام الأسبق يكشف عن سر خطير لأول مرة حدث مع “مبارك والملك فهد” قد يغير مجريات قضية تيران وصنافير
عبدالناصر سلامه

كشف رئيس تحرير جريدة الأهرام القومية الأسبق “عبد الناصر سلامة”، في مقال له اليوم بجريدة المصري اليوم عن سر خطير يتم الإعلان عنه لأول مرة، حدث بين الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك والملك فهد بن عبد العزيز ، قد يقلب الأوضاع في قضية تيران وصنافير.

وقال سلامة في مقاله والذي كان بعنوان “سر يُنشر لأول مرة”، أن مبار كان مع الملك فهد وتحدث الأخير عن الجزر فقال له مبارك لا داعي للكلام عن هذا الموضوع وأنهى معه الحوار، فقامت السعودية بعدها بإرسال خطاب للأمم المتحدة يفيد بأنه تم الاتفاق مع مصر على أن تيران وصنافير أصبحا تابعين لها، فما كان من مبارك إلا أنه أرسل خطاب للأمم المتحدة  ينفي هذا الكلام جملة وتفصيلاً.

وتساءل عبد الناصر أين هذا الخطاب الذي أرسلته الخارجية المصرية؟ وهل تم إخفاؤه أو حرقه مع وثائق أخرى خاصة مع تحمس سامح شكري للتنازل عن تيران وصنافير؟؟

وأضاف سلامة أن الاستعانة بهذا الخطاب من الأمم المتحدة قد يغير أشياء كثيرة، مضيفاً أنه يمكن الاستعانة بتركيا في هذا الأمر والخرائط العثمانية الموجودة عندها، وتم الاستعانة بها قبل ذلك في استرداد طابا من اليهود، واختتم كلامه قائلاً، “مبارك أيها السادة حي يرزق، معلوم المكان، يمكن العودة إليه رسمياً، فيما يتعلق بهذه المعلومات، الرجل لم يكن متهماً أبداً فى وطنيته، لا خلال فترة حكمه التي بلغت ثلاثين عاماً، ولا بعد ذلك”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.