ليلة القدر كل ما تود معرفته عنها “موعدها، علاماتها، الأدعية المستحبة بها”
ليلة القدر

ليلة القدر هي أهم ليلة في العام كله عند المسلمين في العالم أجمع، حيث قال الله تعالى عن ليلة القدر في كتابه العزيز أنها خيرا من ألف شهر، وعلى المسلمين استغلال تلك الليلة في الصلاة والدعاء والاستغفار فالله تعالى يتقبل فيها سائر الأعمال الصالحة كما تتنزل في ليلة القدر الملائكة والروح بإذن ربهم.

وفي هذا الموضوع سنتناول معا كل ما يخص ليلة القدر:

  • سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم:

سميت هذه الليلة بالليلة القدر لأنها ليلة ذات مقاما عظيم، وعند إدراك ليلة القدر يكثر المسلمين من الصلاة على النبي الكريم وقراءة القرآن والدعاء بما ترغب به الأنفس والقيام بصلاة التهجد والبعد عن المشاحنات، كما يقال أن في تلك الليلة توزع أقدار الناس إلى السماء السابعة.

  • موعد ليلة القدر:

في حديثا شريف قال نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام “تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان” وبالأخص في الليالي الوترية (21 أو 23 او25 او27 او29)، ولكن من المرجح أن تكون في يوم 27 رمضان.

  • علامات ليلة القدر:

من علامات ليلة القدر:

  1. أن الشمس تشرق بها دون شعاع لقول النبي “أنها تطلع يومئذٍ لا شعاع لها”.
  2. لا توجد رياح والجو معتدل.
  3. إضاءة شديدة للسماء دون حاجة إلي ضوء.
  4. الشعور بالطمأنينة.
  • أدعية ليلة القدر:
  1. اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني.
  2. اللّهم أسكنّا الفردوس بجوار نبيك الكريم، إلهي إن كنت لا ترحم إلّا الطائعين فمن للعاصين، وإن كنت لا تقبل إلّا العاملين فمنّ للمقصرين، اللّهم عوّضني عن كل شيء أحببته فخسرته، طابت له نفسي فذهب، صدقته فكذب، استأمنته فغدر، اللّهم ولا تشغلني عنك وقربني إليك، ربي ولا تذلّني لسواك، اللّهم إن ضاقت الأحوال يوماً أوسعها برحمتك، يا رب استودعتك دعواتي فبشرني بها من غير حولٍ مني ولا قوة.
  3. اللّهم ارزقني فضل قيام ليلة القدر، وسهل أموري فيه من العسر إلى اليسر، واقبل معاذيري وحطّ عني الذنب والوزر، يا رؤوفاً بعبادك الصالحين، إلهي وقف السائلون ببابك، ولاذ الفقراء بجنابك، ووقفت سفينة المساكين على ساحل كرمك يرجون الجواز إلى ساحة رحمتك ونعمتك، اللّهم ما قسمت في هذه الليلة من علم ورزق وأجر وعافية فاجعل لنا منه أوفر الحظ والنصيب. اللّهم ارزقنا عملاً صالحاً يُقرّبنا إلى رحمتك، ولساناً ذاكراً شاكراً لنعمتك، وثبتنا اللّهم بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، إلهي ربح الصائمون، وفاز القائمون، ونجا المخلصون، ونحن عـبيدك المذنبون، فارحمنا برحمتك، وجُدْ علينا بفضلك ومِنَّتك، واغفر لنا أجمعين برحمتك يا أرحم الراحمين، وصلّ الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.